Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

نصائح التصوير الفوتوغرافي للطعام: تعلم الاحترافية

يعرف المصورون الفوتوغرافيون العاشقون لهذه المهنة أن الحصول على صورة مثالية يعد أمرًا صعب المنال. فهناك العديد من المشكلات، التي تتراوح من القيود التقنية أو العوامل المحيطة التي قد تؤثر في جودة الصور الفوتوغرافية لك. وما يميز المحترفون عن المصورين المبتدئين، السعداء بمجرد الضغط على الزناد، هو الخبرة المصحوبة بمعرفة أفضل الممارسات للتغلب على مثل هذه العوائق.

بعيدًا عن بيئة الاستوديوهات الاحترافية ومعدات الإضاءة القوية، عملنا على إعداد قائمة بالمشكلات الشائعة (خاصًة في تصوير الطعام) وطلبنا نصيحة الخبراء للتغلب على مثل هذه الأمور. وكما يُقال: تعلم من أفضل الخبراء، للتميز عن الآخرين!

توازن الأبيض

رؤية الضوء (الأبيض)

المشكلة: تُعطي الدرجات المختلفة للإضاءة المحيطة انطباعًا بأن الطعام الخاص بك (وطاولة المطعم) ضارب إلى السُمرة.

الحل: التقط دائمًا بصيغة RAW. استخدم ضوء الشمس الطبيعي إذا كان متاحًا، لكن التقاط الصور بصيغة RAW يسمح على الأقل بتصحيح اللون في مرحلة التحرير، أو إزالة طيف تدرج اللون الأصفر من مصابيح التنجستن أو طيف تدرج اللون الأخضر من مصابيح الفلورسنت.

التعريض الضوئي

التمييز الدقيق بين اللون الأبيض أو "التجاوز إلى الجانب المُظلم"

المشكلة: استغراق خمس دقائق على تلك الصورة وحدها ثم تحولت بعد ذلك إلى صورة مبيضة أو مُظلمة أو قاتمة.

الحل: إذا كنت تلتقط الصور دائمًا في الوضع التلقائي، فقد حان الوقت الآن لتحاول استخدام الوضع اليدوي مع التعريض الضوئي اليدوي. هناك ثلاثة عوامل تعمل على تحسين التعريض الضوئي للصورة وهي عرض الفتحة وسرعة الغالق وISO.

'الطعام لن يخجل من الكاميرا ولن يحاول الهروب. لذا خذ وقتك'.

تتعلق معظم مشاكل التعريض الضوئي بالتصوير في الضوء أو مقابل خلفيات مُضيئة/مظلمة. في مثل هذه الحالات، جرب المعايرة البقعية.

يتيح وضع المعايرة البقعية المتاح في أوضاع مختارة فقط*، التركيز على منطقة في صورة الطعام التي تريد ضبطها كدرجة متوسطة وإنشاء مستويات التعريض تبعًا لذلك.
* برنامج, ويدوي وتلقائي وسرعة الغالق.

طريقة استخدام الفلاش

استخدام الفلاش بفعالية وبشكل صحيح

الخرافة: استخدام الفلاش في التصوير الفوتوغرافي للطعام مرفوض تمامًا.

الحقيقة: الأمر برمته يتعلق بالزوايا. استخدام الفلاش على صور الأطعمة عشوائيًا، يتلف أجواء مشاهد الإضاءة المنخفضة، والتي تجعل الصورة أحيانًا تبدو غير لامعة.

مع ذلك، فإن الإضاءة القادمة من الخلف بزاوية أو من جوانب الطبق، يمكن أن تضيف تناغمًا وتخلق تباينًا أفضل في بعض الأوقات.

يدعم نظام الإضاءة الإبداعي Creative Lighting System (CLS) من نيكون العديد من وحدات الفلاش الفوتوغرافية والتي تتحكم فيها الكاميرا بسهولة لاسلكيًا. وعند استخدامها بشكل ترادفي، تخلق الإضاءة المضافة إدراكًا للعمق والمزيد من الدرجات الناعمة المستديرة على الهدف، في حين موازنة تعريض الخلفية/المقدمة.

وتشمل بعض أمثلة المنتجات وحدة Speedlights SB-910 وSB-700 من نيكون، وكلاهما متوافق تمامًا مع كاميرات CLS من نيكون.

مثال: كاميرا D7000 من نيكون مع وحدة Speedlight SB-910 ملحقة بالقاعدة النشطة.

نصائح بشأن الوجبات السريعة

صيغة RAW تعد جيدة

تمنحك الصيغة نطاقًا إضافيًا ودرجة تفصيلية، تتيح زيادة المرونة في مرحلة التحرير لتعتيم (إضفاء ظلال داكنة) أو توضيح (زيادة الخيالات) وضبط خريطة صورة الطبق الخاص بك بشكل صحيح.

 

هل توجد توليفة رابحة من عرض الفتحة وسرعة الغالق؟

للأسف، لا يوجد في الواقع حل واحد يناسب كافة الأحوال. لكن عندما يتعلق الأمر بالأطعمة، فإن الفتحة f/2.8 تعمل جيدًا في معظم الأوقات.

وبالنسبة للمصورين الفوتوغرافيين من الهواة، افتح الفتحة في الكاميرا على آخرها، واقترب وقم بالتخصيص، من خلال التركيز على المكونات الرئيسية/الأكثر إغراء. ومن هنا تظهر مهارات تصوير الأطباق بسهولة، خاصة مع الأطعمة لدى البائعين المتجولين.

وجبة بن تشاي: ملتقطة بكاميرا D70S من نيكون وعدسة AF-S DX مقاس 17-55 مم وببؤرة f/2.8G IF-ED

 

 

المزيد من صور الطعمة من جاك يام

يتخصص جاك في تصوير الحفلات والفعاليات الفنية ومعداته المفضلة هي: كاميراتان D700 من نيكون، وكاميرا D600 من نيكون.

كُتبت هذه المقالة بالتعاون بين شركة OpenRice Singapore والمصور الفوتوغرافي المحترف، جاك يام.

نشرت لأول مرة في أوبينريسي سنغافورة (قراءة المقال).

 

© جاك يام