Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

إعداد توازن البياض

في إعداد درجات كلفن (يسار) الماء أبيض، وتلك هي الحالة التي يظهر عليها فعليًا. إما إعداد توازن البياض تلقائي (يمين) فقد قام بعمل جيد، لكنه لم يصوّر المياه البيضاء على نحو دقيق. كانت درجة حرارة كلفن المحددة 4435°كلفن، وقد مكَّن تشغيل "المنظر المباشر" المصوّر الفوتوغرافي ليندسي سيلفرمان من رؤية النتائج مع قيامه بتحديد إعدادات كلفن مختلفة.

فعليًا، يُعد إعداد توازن البياض بكاميرتك جزءًا يسيرًا. لكن الأكثر تعقيدًا هو فهم السبب في كونك ينبغي أن تحدد إعدادًا معينًا.

يتأثر لون كائن معين بظروف الضوء التي يُرى من خلالها. إذ تقوم أعيننا وأدمغتنا بتعويض الأنواع المختلفة من الضوء—وهذا هو سبب أن كائنًا ذي لون أبيض يظهر باللون الأبيض أمام أعيننا سواء نظرنا إليه في ضوء الشمس أو تحت سماء ملبدة بالغيوم أو في مكان مغلق مضاء بإضاءة ساطعة أو فلورسنت. لكن الكاميرات الرقمية تحتاج إلى مساعدة من أجل محاكاة هذه العملية، لتعويض الأنواع المختلفة من الضوء وجعل الكائن الأبيض أبيضًا.

إعداد توازن البياض يوفر هذه المساعدة.

يمكننا ببساطة ضبط توازن البياض تلقائي، وسوف تقرأ الكاميرا درجة حرارة اللون الخاص بالمشهد (بشكل أساسي؛ تدرّج اللون وقوة مصدر ضوء معين، يُقاس بدرجات كلفن) ثم نختار أحد الإعدادات من المجموعة الخاصة به من التعديلات المبرمجة مسبقًا. ويعدّ هذا حلاً جيدًا حينما تكون إضاءة مشهد ما تتشكل من نوع واحد بشكل كبير، ويكون هناك لون أبيض بارز أو هدف محايد في المشهد.

في معظم الحالات، مع ذلك، فإن الرغبة في إظهار اللون الدقيق يعتبر استدعاءً لإعداد توازن البياض يدويًا. وتتمثل خيارات الإعدادات تلك في ساطع وفلورسنت وفلاش وغائم وظل مفتوح ومشمس ودرجة حرارة اللون بمقياس كلفن وPRE.

يعتبر الإعداد ساطع هو الأنسب من أجل لمبات المنزل التقليدية؛ في حين أن إعداد فلورسنت سوف يمنع ذلك القالب الأخضر الذي يكثر في الصور الفوتوغرافية الملتقطة في ضوء الفلورسنت؛ أما إعداد غائم، فيضيف قليلاً من الدفء إلى الضوء؛ ويضيف إعداد فلاش لمسة أكثر حدة من الدفء لإزالة حدة سطوع ضوء الفلاش؛ ويضيف إعداد ظل مفتوح درجة وردية طفيفة من أجل الحد من القالب الأزرق الذي تأخذه الظلال في الظل المفتوح؛ ويضبط إعداد مشمس درجة حرارة اللون على 5000 درجة كلفن، وهي نموذجية لشمس وسط النهار.

بعد ذلك، هناك أيضًا إعداد درجة حرارة اللون بمقياس كلفن. وهو خيار يمكن تنفيذه بنفسك، وفيه تقوم فعليًا بضبط درجات الحرارة بمقياس كلفن للتأثير في كيفية رؤية الكاميرا وإظهارها لتدرج الألوان وشدتها داخل المشهد. وباستخدام إعداد كلفن، يمكن عمل ضبط دقيق لتلك الألوان وفقًا لتعريفك لكلمة "دقيق"، أو تحريف الألوان كي تعكس اختيارك للحالة المزاجية والشعور الذي يحمله المشهد. وعند تشغيلك وضع المنظر المباشر بكاميرتك الخاصة من نيكون، فسوف ترى في الوقت الفعلي نتيجة خياراتك بشأن درجة حرارة كلفن المحددة.

أخيرًا، يمكنك اختيار إعداد PRE، الذي يسمى إعداد "البطاقة البيضاء". فمع تحديد ذلك الخيار، أمسك ببطاقة بيضاء أمام العدسة ثم اضغط زر الغالق. وعندئذ، سوف تقوم الكاميرا بالقراءة وتثبيت درجة حرارة اللون للضوء المنعكس من تلك البطاقة، وتصبح تلك القراءة المثبتة بعد ذلك هي أساس إعداد توازن البياض بالكاميرا. يعتبر إعداد PRE طريقة مثالية للتعامل مع مشهد معين يتضمن خليطًا من أنواع الإضاءة المختلفة—أضواء الفلورسنت في السقف وضوء النهار المتدفق عبر نافذة ما، على سبيل المثال—لأنه يضع في الاعتبار جميع أنواع الإضاءة في المشهد. (يتم الحفاظ على الإعداد المثبت في وضع PRE إلى أن تقوم بإدخال قراءة بطاقة بيضاء أخرى).

أيًا كانت طريقة قيامك بضبط توازن البياض في كاميرتك، عليك بمراجعة نتائج اختياراتك على شاشة LCD الخاصة بالكاميرا، مع الحرص على التعديل وفقًا لتفضيلاتك. وسيعتمد خيارك غالبًا على المظهر والشعور والحالة المزاجية التي تريدها من أجل صورتك. وتذكر أن المنظر المباشر سوف يبين لك تأثير اختيارك قبل التقاطك للصورة.

تم التقاط هذه الصور باستخدام فلاش Speedlight SB-800. ولتصوير هذا المشهد، نجد أن إعداد توازن البياض فلاش (يسار) يقوم بعمل أفضل من إعداد توازن البياض تلقائي (يمين) حيث ظهرت مشكلة بسبب أضواء الفلورسنت والأضواء الأخرى في المشهد.

يضفي إعداد توازن البياض غائم (يسار) الدفء على اليدين لكنه لا يُنتج الأبيض الساطع لإعداد توازن البياض تلقائي.

يضفي إعداد توازن البياض ظل مفتوح (يسار) مزيدًا من الدفء على المشهد، لكن توازن البياض تلقائي (يمين) يُنتج بياضًا أكثر نضارة.

يضفي إعداد توازن البياض تلقائي (يمين) الدفء على داخل السفينة المضاء بإضاءة ساطعة، لكن إعداد ساطع (يسار) يلتقط جميع درجات الألوان كما كانت تبدو فعلاً، بما يضيف شعورًا بالعمق إلى المشهد.

لا يمكن لإعداد توازن البياض تلقائي (يمين) أن يصحح إضاءة الفلورسنت. أما إعداد توازن البياض فلورسنت (يسار) فقد تم تصميمه لهذا النوع من المشاهد تحديدًا. لاحظ أن الاختلاف ليس في الخضروات فحسب، لكنه أيضًا يظهر في بياض قطعة القماش.

من خلال إعداد توازن البياض تلقائي (يمين) تم إنتاج صورة متوازنة وظريفة، غير أن الصورة الملتقطة باستخدام إعداد PRE (أو البطاقة البيضاء) (يسار) تتمتع بدفء أكبر، حيث الأبيض أكثر نضارة وحيث تظهر ألوان المشهد إجمالاً بشكل مطابق للأصل. إذ أسهمت قراءة البطاقة البيضاء في موازنة الضوء المختلط بالمشهد على نحو جيد.

 

© ليندسي سيلفرمان