Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

كيفية تصوير خسوف القمر

28 أكتوبر 2004، خسوف كلي للقمر، تمت رؤيته على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية. تركيبة مؤلفة من صور ملتقطة للقمر في بداية الخسوف الكلي (يمين) ومنتصفه (وسط) ونهايته (يسار). كاميرا D100 من نيكون، 4 ثوانٍ، وفق إعدادات f/12، باستخدام نظارة كاسرة للأشعة AstroPhysics 105 EDT‏ (4 بوصات F/6) وAP 2X Barlow لطول بؤري من 1200 مم.

 

يحدث خسوف القمر كلما مرّ القمر عبر الظل الداكن للأرض، وهذا لا يحدث إلا عندما يكون القمر مكتملاً. يحدث خسوف القمر مرتين أو أكثر في السنة.

تصوير حركة النجوم خلال الخسوف الكلي للقمر في 21 يناير 2000. تم استخدام كاميرا 8008 SLR من نيكون، وعدسة NIKKOR مقاس 50 مم، مع f/16 مفتوحة لغاية f/5.6 أثناء الخسوف الكامل، ولفترة تعريض ضوئي كامل من ساعتين و30 دقيقة على فيلم Kodak Royal Gold 400. الخطوط الضيقة الموازية لمسار القمر هي صور النجوم الساطعة.

خسوف كلي للقمر في 16 يوليو 2000، في ماوي، هاواي. تم استخدام كاميرا 8008 SLR من نيكون وعدسة NIKKOR مقاس 35 مم في وضع تعريض ضوئي متعدد لالتقاط صورة لخسوف القمر بكامله على إطار واحد لفيلم Kodak Royal Gold 100. التعريض الضوئي الأساسي من 1/125 ثانية وفق f/5.6 تمت زيادته إلى 1/8 ثانية في غضون 15 دقيقة من الخسوف الكلي، ثم تم تعيينه إلى 4 ثوانٍ خلال فترة الخسوف الكلي. يلتقط تعريض ضوئي آخر تمت معايرته غَسَق الصباح وأشجار النخيل المظللة.

9 يناير 2001، خسوف كلي للقمر، في أثينا، اليونان. تم استخدام كاميرا 8008 من نيكون وعدسة NIKKOR مقاس 35 مم في وضع تعريض ضوئي متعدد لالتقاط كل مرحلة من مراحل الخسوف بفواصل زمنية من خمس دقائق. أثناء الخسوف الكلي، اتخذ القمر لون الأحمر العميق. التعريض الضوئي الأساسي من 1/125 ثانية وفق f/5.6 تمت زيادته إلى 1/8 ثانية في غضون 15 دقيقة من الخسوف الكلي، ثم تم تعيينه إلى 4 ثوانٍ خلال فترة الخسوف الكلي. يلتقط تعريض ضوئي آخر تمت معايرته غَسَق الصباح ويرسم صورة ظلين لمعبد بوسيدون على فيلم Kodak Royal Gold 100.

21 يناير 2000، خسوف كلي للقمر، في دانكرك، مريلاند. تم استخدام كاميرا N70 SLR من نيكون على AstroPhysics 130 EDF + f/12، على أفلام Kodak Royal Gold 100 و400. تم تصوير القمر خلال فواصل زمنية من خمس دقائق أثناء خسوف القمر. بإمكانك أن ترى كل مرحلة من مراحل الخسوف من البداية وحتى النهاية. تم إجراء مسح ضوئي للصور الفردية، وإنشاء الصورة المركبة باستخدام Adobe Photoshop.

أنواع خسوف القمر

خسوف ناقص للقمر. يحدث هذا النوع من الخسوف لدى مرور القمر عبر منطقة شبه الظل للأرض. وتكون أنواع الخسوف هذه دقيقة وتصعب ملاحظتها.

خسوف القمر الجزئي. يحدث هذا النوع من الخسوف لدى مرور جزء من القمر عبر منطقة الظل التام للأرض. من السهل رؤية أنواع الخسوف هذه بالعين المجردة.

خسوف كلي للقمر. يحدث هذا النوع من الخسوف لدى مرور القمر بالكامل عبر منطقة الظل التام للأرض. في مرحلة الخسوف الكلي، يتحوّل لون القمر إلى أحمر نابض بالحياة. من السهل أيضًا رؤية أنواع الخسوف هذه بالعين المجردة.

يبدأ خسوف القمر كشق صغيرة يظهر ببطء على طول حافة واحدة من القمر. وخلال الساعة التالية، ينغمس القمر بعمق وبشكل تدريجي في منطقة الظل التام الداكن للأرض. إذا كان الخسوف عبارة عن خسوف كلي، فقد تكون الدقائق الأخيرة المتبقية من المراحل الجزئية مثيرة للغاية. يتخذ هلال القمر شكلاً أرّق مع انتشار الظلام عبر سماء الليل التي أصبحت الآن محرومة من ضوء القمر. إذا كنت بعيدًا عن أضواء المدينة، فإن مجرة درب التبانة تصبح ساطعة وجميلة مع بدء مرحلة الخسوف الكلي.

بصرف النظر عن نوع الكاميرا التي تقتنيها، هناك مجموعة متنوعة من التقنيات التي يمكنك استخدامها لتصوير خسوف القمر: الزاوية الواسعة والتقريب والتعريض الضوئي المتعدد وحركة النجوم. في حين يمكنك أيضًا استخدام كاميرات الأفلام لتصوير الخسوف، إلا أن هذه المقالة تتناول استخدام الكاميرا الرقمية على وجه التحديد.

الاصطفاف الهندسي للشمس والأرض والقمر أثناء خسوف القمر. ظلا الأرض هما شبه الظل والظل التام. (لا تتبع الأحجام والمسافات المبينة أي مقياس)

زاوية واسعة

توفر تقنية استخدام العدسة الواسعة أبسط طريقة لتصوير خسوف القمر. ويمكنك استخدام أي كاميرا قادرة على استخدام التعريض الضوئي لفترات طويلة، من خمس ثوانٍ أو أكثر. ولأنك ستستخدم فترات تعريض ضوئي طويلة، فمن المستحسن وضع الكاميرا على حامل قوي ثلاثي الأرجل. إذا كان باستطاعة الكاميرا استخدام كبل مرن متصل بغالقها، فإن استخدامه يُعد أفضل طريقة تضمن من خلالها عدم التسبّب في حدوث اهتزازات عند قدح الغالق. إذا لم يكن الكبل المرن المتصل بغالق الكاميرا متوفرًا لديك، فاستخدم المؤقت الذاتي للكاميرا لقدح الغالق لبدء التعريض الضوئي.

بالنسبة إلى الكاميرات الرقمية COOLPIX، اضبطها على الطول البؤري الأوسع. وبالنسبة إلى المصورين الفوتوغرافيين ممن يستخدمون كاميرا D-SLR من نيكون بصيغة DX، فيمكنهم استخدام نطاق طول بؤري من 18-35 مم. أما بالنسبة إلى المصورين الفوتوغرافيين ممن يستخدمون كاميرا D-SLR من نيكون بصيغة FX، فيمكنهم استخدام نطاق طول بؤري من 28-35 مم. وأخيرًا، بالنسبة إلى المصورين الفوتوغرافيين ممن يستخدمون كاميرا نظام 1 من نيكون، فيمكنهم استخدام نطاق طول بؤري من 10-30 مم. يسمح لك تصوير خسوف القمر باستخدام زاوية رؤية واسعة بتضمين مقدمة ممتعة في صورتك.

التعريض الضوئي للبدء: عيّن الكاميرا إلى ISO 400 كتعريض ضوئي للبدء، واستخدم أوسع فتحة في عدستك. جرّب أنواعًا مختلفة من التعريض الضوئي مع ضبط سرعة الغالق بتزايدات من 5 ثوانٍ. سرعة الغالق الأبطأ التي يجب استخدامها هي 40 ثانية. إذا استخدمت تعريضات ضوئية أطول فستبدأ برؤية حركات النجوم أو شعاعها، والتي يعود سببها لدوران الأرض.

 

حركات النجوم

أثناء تصوير سماء الليل باستخدام تعريضات ضوئية طويلة جدًا من عدة دقائق أو أكثر، ستحصل في نهاية الأمر على تأثير يسمى "حركات النجوم". وبسبب دوران الأرض، ستلتقط حركة الضوء من النجوم (أو القمر في هذه الحالة). سوف يؤدي تصوير خسوف القمر بهذه الطريقة إلى السماح للقمر بالانحراف ببطء عبر الإطار. لتصوير حركات النجوم، ستحتاج حتمًا إلى كبل مرن متصل بغالق الكاميرا.

التعريض الضوئي للبدء: ابدأ بتعيين ISO إلى 400 باستخدام وقفة تركيز من f/8 أو f/11 وعيّن سرعة الغالق إلى Bulb. بينما يبدأ الخسوف، ضع صورة القمر في زاوية معين المنظر في الكاميرا. تأكد من تركيب الصورة بطريقة يتحرك فيها القمر عبر نطاق المنظر في الكاميرا أثناء التعريض الضوئي. أوقف تشغيل التركيز التلقائي وضع التركيز يدويًا على النطاق اللانهائي. شغّل أيضًا خاصية تقليل الضوضاء للتعريض الضوئي الطويل بكاميرتك. احرص على استخدام بطارية مشحونة بالكامل أو بطارية جديدة في الكاميرا، بالإضافة إلى بطاقة ذاكرة فارغة. عندما تصبح جاهزًا لإجراء التعريض الضوئي، يمكنك إقفال الغالق المفتوح بواسطة كبل مرن متصل به ثم الاستمتاع بالخسوف.

يمكنك تصوّر الاتجاه التقريبي من خلال التدريب على التصوير على مدى ليلة واحدة أو ليلتين قبل حدوث الخسوف. يطلع القمر بتأخير من حوالي 50 دقيقة كل ليلة، وهكذا إذا تم تحديد وقت الخسوف عند الساعة العاشرة من صباح يوم معين، يمكنك إجراء الاختبار في المساء قبل التاسعة وعشر دقائق مساءً.

يبدو القمر وكأنه يتحرّك عبر السماء بمعدل 15 درجة في الساعة. من المفترض أن يحتاج القمر إلى حوالي ثلاث ساعات لاجتياز نطاق المنظر على عدسة مقاس 35 مم على كاميرا D-SLR من نيكون بصيغة DX أو عدسة مقاس 50 مم على كاميرا D-SLR من نيكون بصيغة FX.

إذا حدث الخسوف في المساء الباكر، فسيكون القمر في مرحلة الطلوع وستؤدي حركته إلى أخذه للأعلى وإلى اليمين بينما تكون في مواجهته. وإذا حدث الخسوف في منتصف الليل، فستكون حركة القمر من اليسار إلى اليمين. أما إذا حدث الخسوف خلال ساعات الصباح الأولى، فسيكون القمر في مكانه، وستؤدي حركته إلى أخذه للأسفل وإلى اليمين. تتعلق هذه الاتجاهات بنصف الكرة الشمالي. أما إذا كنت في نصف الكرة الجنوبي، فستكون الحركات في اتجاهي اليسار واليمين معاكسة.

عند تصوير خسوف القمر باستخدام تقنية الزاوية الواسعة، ستلتقط لحظة واحدة من الخسوف. أما عند استخدام تقنية حركات النجوم، فستلتقط عدة ساعات من الخسوف... وتضمّ تقنية التعريض الضوئي المتعدد أفضل الميزات المتوفرة في التقنيتين.

خسوف كلي للقمر في 16 يوليو 2000، في ماوي، هاواي. تم استخدام كاميرا 8008 SLR من نيكون وعدسة NIKKOR مقاس 35 مم في وضع تعريض ضوئي متعدد لالتقاط صورة لخسوف القمر بكامله على إطار واحد لفيلم Kodak Royal Gold 100. التعريض الضوئي الأساسي من 1/125 ثانية وفق f/5.6 تمت زيادته إلى 1/8 ثانية في غضون 15 دقيقة من الخسوف الكلي، ثم تم تعيينه إلى 4 ثوانٍ خلال فترة الخسوف الكلي. يلتقط تعريض ضوئي آخر تمت معايرته غَسَق الصباح وأشجار النخيل المظللة.

التعريض الضوئي المتعدد

عند تصوير خسوف القمر باستخدام تقنية الزاوية الواسعة، ستلتقط لحظة واحدة من الخسوف. أما عند استخدام تقنية حركات النجوم، فستلتقط عدة ساعات من الخسوف في إطار واحد. وتضمّ تقنية التعريض الضوئي المتعدد أفضل الميزات المتوفرة في التقنيتين، من خلال التقاط سلسلة من الصور الفردية التي تُظهر الخسوف في كل مراحله.

باستخدام كاميرا رقمية، يمكنك إجراء سلسلة من التعريضات الضوئية، يتم حفظ كل واحدة منها كملفات فردية في الكاميرا. في المرحلة التي تلي الإنتاج، يمكنك استخدام برنامج مثل Adobe Photoshop، لدمج ملفات الصور أو “تكديسها” في صورة واحدة تُظهر مجموعة صور القمر الصغيرة التي توضح كل واحدة منها مرحلة مختلفة من مراحل خسوف القمر.

التعريض الضوئي للبدء: لإجراء تعريضات ضوئية متعددة أثناء خسوف القمر، يكون إعداد الكاميرا واتجاهها مماثلين لأسلوب حركة النجوم. ولكن بدلاً من إجراء تعريض ضوئي طويل، ستأخذ سلسلة من التعريضات الضوئية القصيرة خلال مختلف مراحل خسوف القمر. من المهم جدًا وضع الكاميرا على حامل قوي ثلاثي الأرجل خلال مراحل خسوف القمر.

يمكنك إجراء التعريض الضوئي الأول مع بدء الخسوف الجزئي، ثم تصوير تعريضات ضوئية إضافية كل 5 إلى 10 دقائق. اعتمد التناسق واستخدم الفاصل الزمني نفسه بين اللقطات بحيث يكون القمر متباعدًا بطريقة متساوية على صورتك النهائية مع تقدم خسوف القمر.

نظرًا لاختلاف مستوى سطوع القمر خلال الخسوف، ستحتاج إلى تغيير التعريض الضوئي خلال مراحل الخسوف. انقر هنا لقراءة دليل Mr. Eclipse’s Lunar Eclipse Exposure، الذي من شأنه مساعدتك على تحديد التعريضات الضوئية الصحيحة لكل مرحلة من مراحل الخسوف، بالاستناد إلى إعدادات ISO ووقفة التركيز‬‬‬‬ التي اخترتها.

على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم ISO 400 عند الإعداد f/8. ينصحك الدليل باستخدام سرعة غالق من 1/1000 ثانية مع بدء الخسوف الجزئي. وستكون عندئذٍ سرعة الغالق لمقادير الخسوف (السطوع) 0.3 و0.6 و0.8 و0.9 على التوالي 1/500 و1/250 و1/125 و1/60 ثانية. وبصرف النظر عن التعريض الضوئي الذي تستخدمه، من المستحسن تصحيح وقفة تركيز‬‬‬‬ كاملة حول القيمة الموصى بها. يمكن إجراء ذلك بسهولة إذا قمت بتعيين الكاميرا للتصحيح قبل بدء الخسوف.

 

عدسة مقربة

لالتقاط صور كبيرة للقمر أثناء خسوفه، ستحتاج إلى استخدام عدسة تقريب طويلة أو تلسكوب. يمكنك أيضًا استخدام كاميرا COOLPIX P&S الرقمية مع زوم فائق. باستخدام D-SLR، يمكنك أيضًا الجمع ما بين عدسة تقريب فائقة ومحول تقريب لزيادة الطول البؤري. ويمكنك أيضًا زيادة الحجم النسبي لصورة القمر باستخدام كاميرا بصيغة FX بتحديد "وضع قص DX".

هناك الكثير من أجهزة التلسكوب التي تسمح لك بتوصيل كاميرا باستخدام مهايئ. يسمح لك استخدام تلسكوب مزوّد بحامل استوائي ومحرك ساعة كهربائي يعاكسان دوران الأرض بتعقب الشمس والقمر والنجوم بشكل تلقائي لتصوير النجوم باستخدام التعريضات الضوئية الطويلة.

التعريض الضوئي للبدء: يُعد الدليل Lunar Eclipse Exposure Guide نقطة بداية جيدة لتصوير القمر أثناء حدوث الخسوف باستخدام عدسة تقريب أو عدسة تقريب فائقة أو تلسكوب. يمكنك تصحيح التعريضات الضوئية من خلال خفض التعريض الضوئي وتجاوزه بوقفة تركيز واحدة أو اثنتين لضمان الحصول على التعريض الضوئي الأفضل. لالتقاط تسلسل جيد للصور، ستحتاج على الأرجح إلى أخذ سلسلة التعريضات الضوئية التي تم تصحيحها كل 10 دقائق.

أثناء الخسوف الكلي للقمر، قد تختلف ألوان القمر وسطوعه بشكل ملحوظ، فيتخذ تدرجات لونية مختلفة من البرتقالي الساطع إلى الأحمر العميق أو البني الداكن أو الرمادي. يعود سبب اللون إلى نور الشمس غير المباشر الذي ينحرف عبر الغلاف الجوي للأرض حيث يتم ترشيحه قبل الوصول إلى القمر. يمكنك أيضًا استخدام أداة المعايرة البقعية في الكاميرا للحصول على قراءة فعلية لمعايرة القمر وتصحيح التعريضات الضوئية انطلاقًا من تلك النقطة.

 

© فريد إسبيناك