Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

دليل المالك لكاميرا DSLR الجديد لتصوير المناظر الطبيعية

بالنسبة لي، يمثل السفر إلى الخارج فرصة لالتقاط بعض المناظر الطبيعية الفريدة من بقاع نائية. فهو طريقة للغوص في العالم من حولي وإعادة التواصل مع الطبيعة.

غالباً ما يوجد اعتقاد خاطئ بأن التصوير الفوتوغرافي بكاميرا DSLR ثقيل ومرهق، بالنسبة للعديد ممن يتطلعون لاقتناء هاتف ذكي أو كاميرا صغيرة الحجم لتخليد ذكرياتهم. ومع ذلك، لالتقاط الجمال الكامل لبلدة، دائماً ما أفضل التصوير باستخدام DSLR. فالصور تتسم بالثراء وتحوي الكثير من التفاصيل، الأمر الذي تفتقر إليه الأجهزة الأخرى. بفضل الاستعانة بالعتاد المناسب والقليل من أساليب التعبئة الأنيقة، يعد السفر مع اصطحاب كاميرا DSLR ملائماً ومجزياً.

فيما يلي بعض النصائح المفيدة لتجميع الإضاءة باستخدام كاميرا DSLR، لالتقاط صور تتمتع بها لسنوات قادمة.

يونجيسون سكايووك، كوريا الجنوبية – D7100 من نيكون بعدسة AF-S DX NIKKOR مقاس 17-55 مم ببؤرة f/2.8G
f/8 ثانية، 1/250 ثانية، ISO 100

ماذا تحتاج؟

كاميرا DSLR
• أي كاميرا من اختيارك. ستتمثل بعض الخيارات الواجب مراعاتها في D750 بصيغة FX نظراً لخفة وزنها بشكل مذهل، أو كاميرا D5500 للمستخدمين الجدد. بدلاً من ذلك، أصبحت كاميرا D7200 بصيغة DX هي المفضلة بشكل ثابت.

عدسة تكبير قياسية عملية واحدة
تعد عدسة التكبير القياسية كافية لمعظم الأهداف أثناء السفر، بدءاً من الزاوية الواسعة وحتى التقريب المتوسط. ويتم التقاط صور غالبية المناظر الطبيعية بزاوية واسعة. بعض العدسات الواجب أخذها في الاعتبار:
• AF-S NIKKOR مقاس 24-120 مم ببؤرة f/4G ED VR (إذا كنت تستخدم جسم كاميرا بصيغة FX)
• AF-S NIKKOR مقاس 16-80 مم ببؤرة f/2.8-4E ED VR (إذا كنت تستخدم جسم كاميرا بصيغة DX)

حامل ثلاثي الأرجل (اختياري)
يمكن للحوامل ثلاثية الأرجل إضافة قدر كبير من الوزن إلى معداتك، وغالباً يكون ذلك اختيارياً ما لم يكن التصوير للمناظر الطبيعية والتي تتطلب تعريضاً ضوئياً لفترات طويلة، مثل أثناء الساعة الذهبية/الزرقاء أو النطاق الديناميكي العالي (HDR) والتعريض الضوئي المتعدد وما إلى ذلك.

مرشح التقطيب (المستقطب/CPL) لتحسين الوضوح والتباين
يجب أن يحتوي المستقطب على أداة لتصوير المناظر الطبيعية. فكثيراً ما تساعد في تعزيز الألوان وزيادة تباين الصور بينما تعمل على تقليل الانعكاس من الأجسام مثل الماء والزجاج، وهو أمر غالباً ما نغفله. في أغلب الأحيان، أعتمد عليها في “تعتيم” السماء، مما يساعد على إحضار منظر الغيوم ويقلل من الضباب في الغلاف الجوي بالنسبة للصور الأكثر وضوحاً.

التقنيات

التعرف على مثلث التعريض الضوئي
تدريب نفسك على العناصر الثلاثة للتعريض الضوئي: الفتحة وسرعة الغالق وISO، وفهم كيفية التفاعل لتشكيل الصورة. بالنسبة لغالبية أهداف المناظر الطبيعية، من الأفضل استخدام وضع أولوية الفتحة ومعايرة المصفوفة.

استخدام فتحة صغيرة لتحقيق أكبر عمق للنطاق
يشكل الوضوح والتفاصيل عاملين رئيسيين على مدار الإطار بأكمله من أجل الحصول على لقطة مثالية عندما يتعلق الأمر بالمناظر الطبيعية. وغالباً ما أوصي بالبدء باستخدام قيمة فتحة بتوقف واحد أكبر من أصغر قيمة للحصول على أفضل توازن لكلتيهما. على سبيل المثال، إذا كان أصغر فتحة للعدسة تمثل f/22، فستكون درجة الوضوح المثالية لها عند أكبر توقف واحد هي f/16.

الحفاظ على ISO في أدنى مستوى قدر الإمكان
للحصول على أفضل جودة، عليك التصوير بينما تكون ISO منخفضة كلما كان ذلك ممكناً. خلال وقت النهار، ابدأ بدرجة ISO الأساسية للكاميرا ثم قم بزيادتها وفقاً لذلك حتى تحصل على التعريض الضوئي المرغوب فيه. ضع في اعتبارك أن ISO هي آخر إعداد يمكنك تعديله عندما تعجز عن تعويض التعريض الضوئي من خلال إعدادات الفتحة أو سرعة الغالق.

التصوير باستخدام ملف RAW
يقوم ملف RAW بتخزين المزيد من معلومات الصورة عند التقاطها بواسطة مستشعر الكاميرا، مما يمنحك المزيد من التحكم أثناء مرحلة ما بعد المعالجة. ويكون ذلك مفيداً خاصة عند الحاجة إلى ضبط توازن البياض وتعويض التعريض الضوئي والدرجة واللون.

فوجي-كاواجوتشيكو، اليابان – D750 من نيكون بعدسة AF-S NIKKOR مقاس 24-120 مم ببؤرة f/4G ED VR
f/8،‏ 1/250 ثانية، ISO-400

جميع الصور منسوبة إلى: هيرمان ويجايا