Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

ما السبب الذي يجعل العدسات السريعة ذات تأثير مهم

جايبور، الهند

قال جيم ريتشاردسون "العدسات الجيدة تحقق نتائج ممتازة في الحالات الصعبة". بطبيعة الحال، بإمكان التعبير "صعبة" أن يكون نسبيًا.

أدت مغامرة حديثة قام بها جيم إلى نقله إلى تسعة بلدان في 22 يومًا على طائرة خاصة في رحلة حول العالم نظمتها رحلات National Geographic. وقد نفّذ جيم العشرات من مهام التصوير لمجلة National Geographic كمصور قصصي للافتتاحية. تحدّث جيم خلال هذه الرحلة مع حوالي 80 مشاركًا حول الجوانب الثقافية والتاريخية لمختلف المواقع الغريبة، وشارك تجاربه في مجال التصوير في مجلة National Geographic، وقدّم نصائح تتعلق بالتصوير الفوتوغرافي ووثّق رحلته لإعداد عرض تقديمي يتناولها. جدول مزدحم بطبيعة الحال، ولكن—السفر بالطائرة في درجة رجال الأعمال ورئيس الطهاة على متن الطائرة والإقامة في أرقى الفنادق وزيارة أجمل المواقع والأماكن في العالم ومنها جزيرة إيستر وماتشو بيتشو وأنغكور وات وتاج محل وسيرينغيتي. لقد سارت كل الأمور بشكل ممتاز.

فمن أين أتت "الصعوبة"؟

أشكرك على طرح هذا السؤال. تنطبق الكلمة في الكثير من الأحيان على ظروف التصوير الفوتوغرافي غير المثالية وسرعة الحركة بشكل عام على مدى 22 يومًا.

يقول جيم "هذه رحلة، ورحلة كلاسيكية، ومع ذلك هي رحلة. وكان يتعيّن عليّ أخذ اللقطات خلال دقيقتين أو ثلاث. إنني لا أتبع هذه الطريقة عادةً عندما التقط الصور لمجلة Geographic، حيث كنت أخصص بعض الوقت للبقاء في مكان ما، واستكشف بعض الاحتمالات وأعود في وقت لاحق إلى هذا المكان ضمن الظروف المثالية. أما هنا، فلم يكن باستطاعتي العودة في الغد، إذ سأكون في الأهرامات. فأقرر أخذ اللقطة وأتحرّك إلى مكان آخر بسرعة بعد أخذها."

ولكن عندما تنظر إلى الصور التي التقطها، لا يوجد فيها ما يشير إلى سرعة الحركة ويعود الفضل في ذلك إلى مهارات جيم والسنوات‘beenالتي تميّزت بتجارب التنقل وتصوير اللقطات—بالإضافة إلى اختياره العدسات.

"ما يميّز الزجاج "الفائق الجودة" هو أنه يزداد تألقًا كلما ساءت الظروف." في هذه الحالة، يعني الزجاج الفائق الجودة عدسة AF-S NIKKOR مقاس 24 مم f/1.4G ED، وعدسة AF-S NIKKOR مقاس 50 مم f/1.4G EDand وعدسة AF-S NIKKOR مقاس 85 مم f/1.4G ED. يُطلق المصورون المحترفون على عدسات من هذا النوع اسم العدسات السريعة، مما يعني أنها مزوّدة بفتحات قصوى كبيرة—f/1.4 لهذا الثلاثي—تسمح بدخول كمية كبيرة من الضوء وبالتالي تسمح باستخدام سرعات غالق سريعة.

يقول جيم "في الكثير من الحالات، كان الأمر حرجًا. "خذ على سبيل المثال، الصورة الأولى للبولو على الأفيال خلال الليل. ثمة أضواء قليلة، ولكن الجزء الأكبر من الحقل داكن نوعًا ما. لقد التقطت هذه الصورة وفق إعدادات f/1.4 و1/8 من الثانية ودفعت ISO إلى 6400؛ لقد كنت بحاجة إلى كل السرعة التي يمكن لعدسة مقاس 24 مم منحني إياها."

لقد وفرت العدسات فائدة رئيسية أخرى، بالإضافة إلى السرعة: إنها توفر خلفيات جذابة ناعمة عند التصوير عند فتحتها القصوى أو بالقرب منها. "بالنسبة إلى [صورة] الرجل بالعمامة الحمراء، لقد تمكّنت من التقريب بفضل عدسة مقاس 24 مم والحصول على خلفية ناعمة وسلسة خارج نطاق التركيز, لا تؤدي إلى تشتيت الانتباه عن الهدف أو التنافس معه. وبالنسبة إلى صورة ساحر الثعابين، [الصورة السابعة]، والتي تم أيضًا التقاطها بعدسة مقاس 24 مم، فقد تمكّنت من الدخول ضمن 18 بوصة من الكوبرا، والتقاط نسيج القشور على ظهرها مع إعطاء بعض الدقة والتفاصيل لساحر الثعابين في الخلفية."

ويضيف جيم "يُظهر الرجل بالعمامة الحمراء شيئًا آخر حول هذه العدسات، وبهذه الطريقة تحافظ على تباينها مقابل الضوء الساطع. لقد كان أول رد فعل لي التفكير في تطبيق ومضات ضوئية عليه، أو نقله إلى مكان ما حيث يمكنه الحصول على كمية ضوء أكبر من الخارج، ولكنني قررت أن اختبر ما يمكن لهذه العدسة أن تفعله مع ضوء الشمس الساطع الذي ينصّب عليه من الخلفية. وهكذا جاء إلى الحياة والألوان أيضًا، ولا شيء يشير إلى وجود توهج."

ينتاب جيم الشعور نفسه فيما يتعلق بالصورة الخامسة، صورة المَرَاكِبِيّ. "لقد تم التقاط هذه الصورة باستخدام f/2 عند 1/3200 من الثانية في ضوء النهار الكامل. لقد أردت فتح العدسة للحصول على خلفية تركيز بؤري ناعمة، ولكن مع كمية الضوء هذه، كنت بحاجة إلى سرعة غالق سريعة للحصول على تعريض ضوئي جيد من دون توهج.

مع تقدّم الرحلة، برز عدد كبير من الفرص. "لقد فتحت هذه التقنية المدهشة—في العدسات والكاميرا—just الباب أمام عدد كبير من الاحتمالات في حالات كثيرة؛ فثمة أشياء لم تخطر على بالي في السابق لم تعد الآن ممكنة فحسب، بل أيضًا قابلة للتنفيذ بتفوق، وليس على هامش جودة الصورة —بل مباشرةً في مركز الهدف."

وقد خصّ جيم بحديثه أيضًا برنامج Capture NX 2، البرنامج الذي يستخدمه للاستفادة إلى أقصى حد من ملفات RAW. "أنا أستخدم هذا البرنامج لتقنيات ضبط الدرجات اللونية والتفتيح والتعتيم [بشكل أساسي تفتيح أجزاء معينة من الصورة أو تعتيمها]. إنني أعتبر NX 2 جزءًا من نظام نيكون—إنه يوفر مستوى الجودة القصوى من الصورة."

وتناول جيم في حديثه أيضًا إمكانية الإضاءة المنخفضة لكاميرا D700 التي رافقته في رحلته. لقد التقط الصورة الأخيرة في ساموا، من شرفة غرفته في الفندق في الساعة الثانية صباحًا، بعد إطفاء الأضواء في أرضيات الفندق. "لقد وضعت الكاميرا على صينية لإسنادها على زاوية معينة، وقمت بضبط المؤقت الذاتي لقدح الغالق وأخذت اللقطة عند 30 ثانية وf/1.6 و ISO 5000. يمكنك مشاهدة مجرة أندروميدا في السماء."

ما يميّز قصة جيم ربما هو أننا لا نحتاج إلى التسجيل للقيام بجولة سريعة حول العالم للاستفادة من عدسات مثل عدسات NIKKOR التي استخدمها جيم. فمن المحتمل أن توفر لنا ظروف قريبة من مكان تواجدنا الكثير من الحالات التي تكون فيها الإضاءة منخفضة، ومن احتمالات أخذ لقطات صور شخصية وفرص إجراء تركيز بؤري انتقائي من شأنها السماح للزجاح السريع باللمعان بطريقة ساطعة.

© جيم ريتشاردسون