Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

للتعرّف على التقارب بين الغرباء

يعتبر أليساندرو فانوتشي نفسه رجلا روحانيًا، ومع ذلك تعد الحياة التي تتجلى بجانب نهر الجانج والسحر الذي يسود الغاتس من العوامل الفاتنة للغاية لدرجة أنه يجد نفسه يقوم برحلة إلى الهند كل عام. ومن بين الأعداد الهائلة من البشر والثقافة الثرية، شهد نمطًا من الرومانسية الفريدة من نوعها في الهند.

تتبع سلسلة أليساندرو آخر مغامراته في الهند وحولها، حيث التقط صورًا شخصية تزخر بالقصص بالإضافة إلى لحظات من الصفاء في ظل المناظر الطبيعية الخلابة. على الرغم من أن هناك شعور معين بالهدوء يظهر في لقطاته، فإن البيئة المحيطة به تكون أقل هدوءًا بكثير في واقع الأمر. “في الهند، هناك الكثير من الأمور التي تحدث في نفس الوقت أينما تذهب، وغالبًا ما أشعر بالانبهار الغامر. ويكون من الصعب أحيانًا بالنسبة لي أن أحافظ على تركيزي. فهذه هي الهند!”

عند التصوير، تتمثّل قاعدته الذهبية في الاتصال بالهدف. ذلك هو عنصر الراحة في الموقف أو لدى الشخص الذي يبتكر صورة متحركة فعلاً. “وأذكر في كومبه ميلا أنني كنت جالسًا بجانب سادهو نتحدث لمدة 30 دقيقة، الإنجليزية مقابل الهندية. ومن الواضح أننا لم نفهم كلمة واحدة، ولكن كان هذا ممتعًا ومضحكًا للغاية.” وصرنا من شخصين غريبين إلى صديقين رغم عائق اللغة، فهذه اللحظات المشتركة تُضفي على صوره لمسة رائعة مبهرة بالفعل.

حتى في الأوقات التي لا يتم فيها تبادل الحديث، يتم إجراء اتصال شخصي للغاية من خلال قوة الملاحظة. رؤية كيان في مكانه الطبيعي، مستغرق للغاية في لحظة لا يزعجه فيها وجودك. يقدِّم أليساندرو درسًا مهمًا في الوقت والصبر والمشاهدة.

“صورة سادهو يصلي في نهر الجانج عند شروق الشمس. أتذكر ذلك جيدًا، كان الجو باردًا جدًا وكنت أُحدِّق به طوال 20 دقيقة قبل التقاط الصور. وكان مستغرقًا للغاية في صلاته لدرجة أنه كان لا يراني تمامًا. وعندما خرج من الماء كان يرتجف من شدة البرد، على الرغم من أنه عندما كان في المياه كان هادئًا وثابتًا للغاية، أمر لا يصدّق!”

هناك عامل رئيسي آخر يتعلق بصوره يتمثل في تتبع الضوء الجميل؛ ويعد هذا غالبًا نقطة البداية لديه. حينما يظهر الضوء المثالي، عندما يبدأ الانتظار، يدرس الأحداث التي تتجلى حوله، ويحاول توقع تلك اللحظة المثالية لالتقاط الصورة. “يعتبر الهدف مهمًا، ولكن يحظى الضوء و‘اللحظة’ بنفس القدر من الأهمية، إذا لم تكن أكثر حسمًا. فكل شيء يدور حول الضوء؛ حيث إن اللقطة المثالية تتطلب ضوءًا مثاليًا.”

لهذا السبب توجد كاميرا D810 من نيكون معه دائمًا، وتعتبر خياراً سهلاً بالنسبة له لأنها مفيدة للغاية في حالات الإضاءة الخافتة أو عند اندماج التظليلات والظلال إلى حد كبير. واختار عدسة AF-S NIKKOR مقاس 24 مم ببؤرة f/1.4G ED، التي استخدمها لتصوير معظم سلسلة الهند الخاصة به. “وتتسم طريقة عمل هذه العدسة بأنها ساحرة إلى حد بعيد، ويعتبر خارج نطاق التركيز فائقًا للغاية لدرجة أنني لم أره من قبل في أي عدسة أخرى.”

تصف إحدى الصور التي بقيت في ذاكرته كثيرًا صالون حلاقة أخضر ضيق، وتبدو محتويات الصالون بسيطة وبالية. طفلان ينظران إلى اليسار بينما يوجد الحلاق في منتصف المكان الضيق ويقوم بالحلاقة. بالنسبة لأليساندرو، تعتبر اللحظة الملتقطة طبيعية جدًا، وتحكي قصة من الوقت الضائع، والمشاعر التي تكمن في أعماق هذه اللحظة. وفي بلد يزخر بملايين القصص، قد تستحضر الهند أليساندرو دائمًا لمشاركة لحظاتها العابرة وسحر الحياة اليومية بها.

نبذة عن أليساندرو

انتقل أليساندرو إلى سيام ريب منذ 7 أعوام، ويعمل الآن مصورًا فوتوغرافيًا مرشدًا لجولات التصوير خاصةً في كمبوديا، بالإضافة إلى الهند وميانمار وفيتنام. لقد عشق التصوير الفوتوغرافي منذ سن الخامسة عشرة، إلا أنه يشعر الآن كما لو أنه قد وصل إلى "الخطوة التالية" عندما انتقل إلى آسيا. وتكمن موهبته في التقاط صور للأشخاص، تهدف دائمًا إلى إبداء المشاعر المستترة خلف كل وجه يقابله.