Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

البحث عن التشويق

يلتقط مايك ميزيول الثاني صورًا لمناظر طبيعية تذهل العقول. ويشارك أفضل اللحظات وأكثرها إثارة؛ من صور العواصف المدمرة إلى صور القمر القرمزي.

خلال رحلته لوضع اسمه في عالم تصوير الظواهر الجوية بالغة القسوة تبدأ قصة مايك ميزيول بمقدار تنافسي صغير من الصور سرعان ما تحول إلى مشروع شغوف ملك عليه أمره. ويستكشف مايك ميزيول الذي أصبح الآن مُطارِد القصص والعواصف عالم التصوير الفلكي، ورياضات المحترفين، والطيران، وحفلات الزفاف، موجهًا عدسته نحو ما في جعبة العالم من أشكال لا حصر لها ولا عد.

لم يكن مايك يعير التصوير الفوتوغرافي أدنى اهتمام في البداية حتى بعد تلقيه كاميرا هدية في عيد ميلاده الخامس عشر. ولم يثير الأمر اهتمامه حتى أخبره والده أنه لا يدري كيف يستخدم الكاميرا بصورة صحيحة، حينئذ دفعته طبيعته المحبة للتنافس إلى إتقان التعامل مع الكاميرا. وبدون سيارة كان يضطر إلى تصوير ما يجده في المنطقة المجاورة له، مما كان يعني قضاء جل الوقت في الفناء الأمامي لمنزل والديه لتصوير الزهور والخنافس وكلابه.

"لم أكن أدري ما أفعله على وجه التحديد، لذا دونت الإعدادات الخاصة بإطارات الصور، والظروف التي كنت أقوم بالتصوير فيها. ومن ثمّ تمكنت من ادخار مصروفي وجعلت والدتي تصطحبني إلى المتجر القريب من منزلنا للانتقال بالفيلم لمرحلة الإظهار المتطورة. وفور حصولي على الصور المطبوعة، أقارنها بما دونته من ملاحظات لمعرفة ما يمكنني فعله لتحسين عملي وجعله أفضل. وبمرور الوقت قمت بالترقية من خلال شراء الكاميرا N70 من نيكون بمناسبة عيد ميلادي السادس عشر، وما زلت استعملها في التقاط الصور منذ ذلك الحين. ولقد حصل مايك في تلك الفترة كذلك على رخصة القيادة، وكذلك على سيارة مما منحه حرية التجول.

وبصرف النظر عن الهدف داخل الصورة، يضفي أسلوب مايك على كل صورة شعورًا بالبهجة والحيوية. من التقاط صور لمباراة هوكي إلى مطاردة إعصار عنيف يضرب السهول، فإن القصة التي تتكشف ملامحها هي لب الموضوع. مثلت احتمالية عدم رؤية العديد من الأشخاص للأعمال الفنية التي تجسد المناظر الطبيعية والظواهر الفلكية والظروف المناخية القاسية على أرض الواقع، حافزًا قويا بالنسبة لمايك.

"من المذهل حقا أن يكون عملك موضع ثناء الناس من جميع أنحاء العالم وإطرائهم ويشاركون معك كيف كان مصدر إلهام بالنسبة إليهم. توشك حياة البعض أن تنقضي، أو لا يملكون مالا كافيا للسفر ولكل منهم قصة مختلفة، ولكن مديحهم وقصصهم كانت باعثا قويا لي على الخروج كل يوم وبذل أقصى جهدي لالتقاط أفضل صورة ممكنة."

انتشرت الصور التي التقاطها مايك لمنازل القمر الأحمر مؤخرًا انتشار النار في الهشيم. بعد أن قام بتصويرها مرتين بلغ عدد مشاركة الصورة التي التقطت مؤخرًا على موقع Facebook وحده إلى 620,000 مشاركة. لقد أعتاد على مشاهدة صور صغيرة الحجم لخسوف القمر، لذا من أجل محاولته الأولى لالتقاط صور القمر الأحمر أراد إيجاد وسيلة ما لتصويره ليلا على نحو يحمل طابع ولاية تكساس. مع اقتراب موعد ازدهار نبات القنطريون العنبري، لجأ إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمساعدته في اختيار أحد الحقول المناسبة للتصوير منها. وكان المكان المناسب هو مدينة إينيس، بتكساس، ومن ثمّ انطلق في رحلته حوالي الساعة 10 مساءً، ومكث ثماني ساعات في الحقل لتصوير مراحل تحول القمر بأسرها.

"لقد استخدمت عدسة AF-S NIKKOR مقاس 24-70 مم، ببؤرة f/2.8E ED VR في البداية لالتقاط صورة الحقل وأشعة البدر تغمره بضيائها بالكامل مدة ثلاث دقائق. ثم استخدمت عدسة AF-S NIKKOR مقاس 70-200 مم، ببؤرة f/2.8G ED VR II، لتصوير القمر كل 15 دقيقة أو نحوها. ولم يتبقى بعد ذلك سوى إبراز مراحل تحول القمر بوضعها في المقدمة وإضفاء لمسة إبداعية عليها."

أما المحاولتين الثانية والثالثة لالتقاط صور القمر الأحمر، فقد استغرقتا عدة أيام أخرى بحثا عن موقع جذاب وفريد من نوعه. في الخسوف الثاني ظل مايك يبحث عن حظيرة مرسوم عليها علم ولاية تكساس. وتطلبت محاولته الثالثة بذل الجهد ذاته، لاسيما أنه كان مدركًا لرغبته في التقاط صورة أفق مدينة دالاس وهو شيء لن يتاح للآخرين رؤيته. “وبصفة عامة كان وقتًا ممتعًا قضاه مايك في إبداع تلك الصور وكان الأمر يستحق ما تكبده في سبيله من عناء.”

إن طبيعة عمل مايك غالبًا ما تجعله يتعرض لظروف مناخية خطيرة، إلا أن إحدى تلك المرات التي أوشك فيها على الهلاك أصبحت الأن هي إحدى الصور المفضلة لديه لروعة جمالها وإثارتها. "من الصور التي استمتعت بطبعها وتعليقها صورة بحيرة القوس في حديقة بانف الوطنية في ألبرتا، بكندا. كانت صورة أردتُ التقاطها منذ بضع سنوات، وعندما فعلتها أخيرًا، كنت قاب قوسين أو أدني من الموت. كان صباحًا قارس البرودة - بلغت فيه درجة الحرارة 17 فهرنهايت، وكانت البحيرة قبلها بيومين عبارة عن مياه مفتوحة تقريبًا. وعندما وصلنا إلى البحيرة، لاحظنا أنها قد تجمدت تماما برمتها وأصبحت واضحة وضوح الشمس في كبد السماء. أدركت أنها فرصة ذهبية للبحث عن فقاعات الميثان المحتبسة الشهيرة التي سمعت عن حدوثها في هذه المنطقة، ولكن كوني من ولاية تكساس جعلني أشك في إمكانية تحركى فوق الجليد. بعد سيري بضع خطوات قليلة فوق الجليد، كنت قادراً على رؤية بعض الشقوق العميقة ولاحظت أن سمك طبقة الجليد التي كنت أقف عليها يبلغ حوالي 4 بوصات. لم أكن أدري هل سطح الجليد آمن للسير فوقه أم لا، فسرت ببطء محاولا معرفة هل طبقة الجليد التي يصل سمكها إلى 4 بوصات التي رأيتها موجودة في كل مكان أم في بقعة واحدة فحسب.

"حينئذ لاحظت وجود مصور آخر يجثو وسط البحيرة لالتقاط الصور. منحني ذلك شعورًا سريعًا بالثقة في أن سطح البحيرة آمن، فبدأت في السير هنا وهناك بحثا عن تلك الفقاعات المحتبسة. على مبعدة من الشاطئ، وجدت بقعة مناسبة تصطف في اتجاه واحد مع الجبال. لم يكن المصور الأخر بعيدًا عني فعرفته بنفسي وسألته عما إذا كان التواجد في هذه البقعة آمن أم لا. كان المصور أحد السكان المحليين فأخبرني أنه يشعر بأن المكان آمن ولكنه نبهني إلى ضرورة توخي الحذر من المناطق التي لا يتعدى سمكها بوصتين والابتعاد عنها. وبينما كنت جاثيا لإعداد العدة لالتقاط الصورة لاحظت أن سمك طبقة الجليد يصل إلى 3 بوصات تقريبا وسرعان ما صارت طبقة الجليد رقيقة. انتابني شعور بالقلق إلى حد ما فالتقط بضعة إطارات سريعًا ووقفت على قدماي. حينئذ تصدع الجليد تماما تحت قدماي وأدركت في الحال مدى الخطر المحدق بي. فصحت مناديا على صديقي الموجود على الشاطئ سائلا إياه عما يجري وسرعان ما أصابني الهلع"

"حاولت الابتعاد عن المنطقة التي توجد بها طبقة الجليد الرقيقة، ولكن صار سطح البقعة بأسرها من تحت قدماي أشبه بشبكة العنكبوت وبدأت المياه بالتسرب إلى أعلى. أدرك المصور الآخر الذي قابلته في وقت سابق حقيقة الوضع وأقترب مني حتى صار على بعد عشرة أقدام قائلا "انصت لما أقوله لك، وافعل ما أخبرك به". وافقته الرأي على الفور فأخبرني بأن أجثو على ركبتاي وأخلع عني حقيبة الظهر وألقيها إليه. ثم طلب مني زلق الحامل ثلاثي الأرجل والكاميرا في اتجاهه. وبطبيعة الحال، كان يدور في خلدي أنني تعرضت للسرقة وصرت عالقًا في بحيرة متجمدة في كندا! ثم طب مني الرجل أن أزحف ببطء إلى حيث كان يشير. فعلت ما أخبرني به، واقتربت حيث تمكن من جذب سترتي وإلقائي فعليا نحو الشاطئ. كانت لحظة رعب حقيقي، وكان يمكن تجنب حدوثها، ولكن اللقطة التي حصلتُ عليها ما تزال حتى اليوم إحدى اللقطات المفضلة عندي."

ماذا إذا في حقيبة هذا المصور الساعي وراء التشويق والإثارة؟ كان مايك من عشاق نيكون منذ سن السادسة عشر، لاسيما أنه لا يغادر منزله أبدًا دون كاميرا D810 نيكون، التي اختارها خصيصا لنطاقها الديناميكي، ونسبة الوضوح العالية، وقدرات الحساسية 'ISO' المتوفرة فيها- وهو الأمر الذي يفسر سبب امتلاكه لأكثر من واحدة منها. ونظرًا لهذا الكم الهائل من صور المناظر الطبيعية والأفق التي يلتقطها فإنه يستخدم عدسة AF-S NIKKOR مقاس 14-24 مم ببؤرة f/2.8G ED.

لقد تعلمت أن التصوير الفوتوغرافي يعلمني مغزى هذه الكلمة؛ إلا أنها لكنها ليست "التصوير الفوتوغرافي" وإنما كلمة… المثابرة. لا تستسلم أبدًا. إذا كنت تريد لصورة أن تؤتي ثمارها واصل المحاولة وتحلي بالصبر. وسوف يتحقق لك ما تريد. سواء كان الدافع هو المثابرة، أو حب المغامرة أو مجرد إمكانية عودته سالمًا إلى المنزل بعد ما تعرضت له من أهوال، إلا إننا سعداء من انجذاب مايك الأبدي إلى الطبيعة السينمائية لكوكبنا وما يحويه من قصص لم تُروى.

معلومات عن مايك

مايك ميزيول الثاني مصور محترف من فريسكو، تكساس. يمارس التصوير الاحترافي منذ ست سنوات وحتى الآن. حمل أولى آلات التصوير وهو في سن الخامسة عشرة. ويقوم حاليًا بتصوير جميع الموضوعات من الأعمال التجارية إلى تصوير المناظر الطبيعية والظواهر الجوية بالغة السوء والتصوير الفلكي، ورياضات المحترفين، والطائرات وحفلات الزفاف. إنه ليس من ذلك النوع الذي يتمسك بهدف واحد فحسب، بل يحب التعبير عن رؤيته عن طريق مجموعة متنوعة من الأهداف، حتى يصبح في نهاية المطاف "ذلك الشخص" الذي سيحاول الآخرون تخمين ما سيفعله في اليوم التالي.

معلومات عن كاميرا التصوير

تعرّف من جديد على إمكانات التصوير الفوتوغرافي عالي الميجا بكسل للفيديو والصور الثابتة مع كاميرا D810 الجديدة والمحسّنة من نيكون والتي تمتاز بأدائها ذي الإطار الكامل. يعمل مستشعر الصورة الممتاز بصيغة FX على ضمان تسجيل الفيديو فائق الدقة (Full HD) حتى‏ 1080/60 بكسل مع تقليل التموج والضوضاء بشكل ملحوظ. سوف تفي كاميرا D810 بالمعايير الفعلية التي تتطلبها على نحو غير مسبوق، بفضل نسبة وضوح الصور منقطعة النظير بدقة 36.3 ميجا بكسل. تضمن الحساسية "ISO" التي تتراوح ما بين 64 إلى 12800 احتفاظ صورك بنسبة وضوح عالية ودرجة لون زاخرة مهما كانت ظروف الإضاءة. حقق نتائج مذهلة واضحة التفاصيل مع استخدام إمكانات كاميرا D810 التي لا تُضاهى.

التقط صورًا عالية الجودة وواضحة بلا عيوب باستخدام عدسة AF-S NIKKOR مقاس 14 و24 مم وببؤرة f/2.8G ED والحائزة على الجوائز. وتجمع هذه العدسة بين أحدث الابتكارات والتراث الثري وتقنية الزجاج المتقدمة في NIKKOR لإنتاج صور فوتوغرافية متميزة ومقاطع فيديو عالية الجودة، مما يجعلها الاختيار الواضح للمصورين الفوتوغرافيين الذين يطلبون الأفضل من عدستهم. ومع مجموعة من التقنيات البصرية الحديثة وفتحة قصوى تبلغ f/2.8، تحوِّل عدسة الزوم الواسعة للغاية هذه جميع الصور البانورامية، والمناظر الطبيعية، والصور الفوتوغرافية ذات الزاوية الواسعة إلى أعمال فنية رائعة.

بفضل ما تتمتع به عدسة AF-S NIKKOR مقاس 24-70 مم وببؤرة f/2.8G ED من قدرة على توفير بوكيه جميل ووضوح استثنائي حتى في الفتحة القصوى، أصبحت العدسة المفضلة بين المصورين الفوتوغرافيين. سوف تلتقط الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو عالية الجودة بمستوى جودة يفوق مستوى جودة العديد من عدسات الزوم الأخرى. وبفضل فتحتها الثابتة البالغة f/2.8، توفر تركيزًا بؤريًا سريعًا، وأداءً محسنًا في الإضاءة المنخفضة، ونسبة وضوح فائقة من أي مسافة.