Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

تشويق اللعبة

مثل الرياضيات، تُعد الألعاب الرياضية لغة مشتركة بين البشر، فهي تتيح الاتصال بين الأشخاص وتحديهم في وقت واحد. وهذا هو السبب ذاته الذي جعل ايكي هان يحب التقاط الألعاب الرياضية كثيرًا، فيمكنه أن يشعر بروح اللاعب تتكشف أمامه مثل اللعبة.

لقد كان جد ايكي هان هو أول من أثر فيه، فبعد أن رأه ايكي يعمل كمصور صحفي ومصور فوتوغرافي في السفر، ولقد كان ايكي محاطًا دائمًا بالأعمال المذهلة. ومع ذلك، كان كل ما يمتلكه ايكي هو الرسم، وكفنان مولع، كان يغطي كل سطح محتمل بالحبر. وعندما احتلت الدراسة لديه الأولوية كانت هوايته بعيدة بسبب المدرسة، ولم يكتشف مباهج التقاط الصور إلا بعد دخوله الجامعة، فقد وجد اتصالاً إبداعيًا بين الرسم والتصوير الفوتوغرافي، حيث أتاح له كل منهما مشاركة إحدى القصص.

“نظرًا لأنني أصبحت أحترف التصوير الفوتوغرافي أكثر فأكثر، بدأت أتعلم وأجمع المعرفة ذات الصلة من المجلات والإنترنت. واقترضت كاميرا DSLR الخاصة بأبي وبدأت التصوير الفوتوغرافي الخاص بي في عام 2012 عندما كنت مبتدئًا في الكلية، وأصبح جزءًا من حياتي منذ ذلك الحين. ”

أثناء دراسته بالجامعة، تردد على العديد من ألعاب الكلية، مما أتاح له فرصًا كثيرة لالتقاط الألعاب ذات الإثارة العالية. وتطورت صوره القديمة من الصور التي نراها الآن، واشتملت جمالياته القديمة على صور شديدة الوضوح ودرجات تباين عالية–“وعندما التقطت مزيدًا من الصور الفوتوغرافية أدركت أن منح هذه الصور الفوتوغرافية قصة يُعد أمرًا أهم من مجرد المهارات الجمالية. والقصص التي تشتمل عليها الصورة الفوتوغرافية هي روحها، فهي تقدم المشاعر التي شعرت بها عندما التقطت الصور للقراء. وإلا فإن القصة تكون رسمًا أحادي البُعد دون عمق عاطفي.”

إن امتلاك العاطفة نحو التصوير الفوتوغرافي وفهم الروح الكامنة وراء الألعاب الرياضية هما أهم عاملين عند تصوير الألعاب الرياضية المختلفة. كما أن إعداد ايكي حيوي، فإن هناك عادةً أكثر من مصور فوتوغرافي واحد يوجد في اللعبة، وكل منهما له مهمته، ومعرفة هذه الأشياء مقدمًا يساعده على صياغة خطة المباراة.

“وبناءً على الموقع، يمكنني جمع مزيد من المعلومات، وسأعرف ما سأرتديه للمباراة وكيفية  التعامل مع المعدات الخاصة بي. إذا كان ذلك في الداخل، فسأطلب موقف تتوفر فيه الإضاءة. وفي بعض الأحيان سوف أبحث عن الصور الفوتوغرافية التي تم التقاطها في المكان نفسه في الآونة الأخيرة، لتكوين فكرة أفضل عما تبدو عليه الإضاءة خلال المباراة. ”

“وبعد ذلك، سأحدد المعدات التي سوف أستخدمها وسأحصل على تفكير مسبق موجز عن أنواع الصور التي سأحصل عليها. وقبل نصف ساعة من المباراة على الأقل، سوف أختبر التعريض الضوئي وأبحث عن بعض نقاط التصوير المثالي في الحقل. وسيكون هناك جمع غفير من المصورين الفوتوغرافيين خلال المباراة، لذا فإنه من المهم البحث عن عدة نقاط جيدة مسبقًا.”

وعند التصوير في الهواء الطلق، سيبحث ايكي عن المسار أو حركة الشمس حتى يتسنى له الحصول على فكرة جيدة حول المكان الذي ستتوفر فيه أفضل إضاءة والمكان الذي قد يسقط عليه الظل. “ومن الناحية التقنية، أعتبر الإضاءة أهم عامل بالنسبة لي. وذلك لأنه يمكنني إنشاء الصور الفوتوغرافية التي أبحث عنها على أساس موقف الإضاءة. لقد انزعجت من المواقف داخل المباني لفترة من الوقت، ففي بعض الأحيان لا يمكنك فعل أي شيء لتغيير الإضاءة، والشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به هو استخدام جميع المهارات التي لديك لموازنة الإضاءة في الصور الفوتوغرافية.”

إذا كان لديه قائمة لقطات محددة سلفًا في اليوم، فإنه يحاول أن يأخذ في الاعتبار جميع أرقام اللاعبين الذين يحتاج إلى التقاطهم والمظهر الذي يبدون عليه. وهذا مفيد جدًا بالنسبة له خلال المباريات ونادرًا ما يكون لديه الوقت لمراجعة قائمته في وسط المباريات. وفي العديد من الألعاب الرياضية التي يصورها، يجب عليه القيام بتوقعات بشأن مدى حركة اللاعبين للحصول على اللقطة الفائزة.

هناك تحدٍّ آخر يعمل ايكي على التغلب عليه ألا وهو الوجود في موضع دائم عند التصوير، مما يجعل الزوايا المتاحة له محدودة. وفي هذه الحالة، يستخدم المعدات المتوفرة لديه لإنشاء أكبر قدر ممكن من التنوع. ويختار ايكي معداته من مباراة بعد مباراة، ولكنه يستخدم غالبًا واحدًا من أجسام الكاميرات ذات الإطار الكامل الخاصة به – كاميرا D800 أو D750. والعدسات التي يقوم بإحضارها هي عدسة AF-S NIKKOR مقاس 50 مم وببؤرة f/1.8G، وعدسة AF-S NIKKOR مقاس 85 مم وببؤرة f/1.8G، وعدسة AF-S NIKKOR مقاس 300 مم وببؤرة f/2.8D IF-ED، وذلك نظرًا لأن هذه العدسات ذات فتحة واسعة بالنسبة له للتصوير في مواقف الإضاءة المنخفضة.

“وبالنسبة إلى عدسات الزوم، أحضر معي عدسة AF-S VR Zoom-NIKKOR مقاس 70-300 مم وببؤرة f/4.5-5.6G IF-ED عادةً عندما أقوم بالتصوير في الهواء الطلق. وهذه العدسة خفيفة بما يكفي ومريحة جدًا بالنسبة لي عندما أتحرك بسرعة. وأود أن أستخدم العدسات الرئيسية في معظم المباريات، لأنها تجعلني دائمًا أتحرك خلال المباراة للحصول على لقطات جيدة حتى يتسنى لي الحصول على زوايا أكثر. وهناك سبب آخر وراء ذلك ألا وهو أنه يمكنني الحصول على سرعة غالق عالية وأهداف واضحة من العدسات الرئيسية حتى يمكنني تجميد الحركات واللحظات في الألعاب. ”

أثر التصوير الفوتوغرافي في ايكي بعدد من الطرق، فقد أصبح جزءًا كبيرًا من حياته ونادرًا ما يظهر دون الكاميرا الخاصة به. “وجعلني التصوير الفوتوغرافي أركز على كثير من التفاصيل في حياتي حتى يمكنني العثور على كثير من الأشياء الجميلة من خلال العدسة الخاصة بي. ويمكنني دائمًا الشعور بتلك الطاقات الإيجابية من أهداف الصور الفوتوغرافية الخاصة بي، ويمكن للتصوير الفوتوغرافي نقل هذه الطاقات مرة أخرى إليَّ.”

نبذة عن ايكي

تيانيو هان، المعروف أيضًا باسم أكا ايكي مصور فوتوغرافي مقيم حاليًا في ميتشجان، الولايات المتحدة الأمريكية. وعمل كمصور فوتوغرافي للألعاب الرياضية في جامعة سنترال ميتشجان بينما كان يسعى للحصول على درجة الماجستير الخاصة به.