Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

متعة التقاط صور الحركة

دخل شو عالم التصوير الفوتوغرافي باستخدامه لكاميرات الاستخدام لمرة واحدة. ثم تحول الأمر لهواية يمارسها عند استخدامه للكاميرات الرقمية قبل أن يصبح شغفًا بشرائه أول كاميرا رقمية ذات عدسة أحادية عاكسة (DSLR). ثم أصبح هذا الشغف مهنته، ولم يفكر في ترك هذه المهنة منذ ذلك. ولم يمنعه ذلك من إظهار حبه دائمًا للرياضات في أعماله. وبدأ ظهور حبه للرياضات في أعماله في أول موسم تزلج على الجليد يقوم بتصويره، ومنذ ذلك الحين انطلق حماسه لالتقاط صور رياضات الحركة أثناء ممارستها.

بالنسبة لتريستان، تبدأ عملية تصويره لأي حركة مذهلة حتى قبل أن تلمس يداه الكاميرا، فالإبداع هو ما يسعى إليه ويكمن ذلك جزئيًا في وضع تصور للمشهد وإضافة التعديلات ثم بعد ذلك مناقشة التصور مع الرياضي الذي يتعاون معه. وعلاوة على ذلك يحرص على أن يستمد الإلهام من مواقع التصوير والأشخاص الذين يعمل معهم.

حرص تريستان منذ البداية على استعداده الدائم بجميع المعدات اللازمة مهما كانت الظروف. “في البداية، كان تركيزي منصبًا على تعلم الأسلوب. اكتشفت أن إتقانه هو سر النجاح، حتى تتمكن من التركيز على ما هو مهم فعلاً؛ أي ما تريد أن تحكيه أو تحصل عليه أو تعرضه في الصورة التي تلتقطها. يشبه الأمر نوعًا ما قيادة السيارة؛ ينشغل عقلك عن الخطوات الفعلية لتشغيلها ليهتم بالتركيز على أمور أخرى. وقد أمضيت الكثير من الوقت في البداية في قراءة الإرشادات التعليمية على الإنترنت. وبعد ذلك، لا شيء يضاهي الممارسة. يصبح الأسلوب أحد أدواتك المتعددة التي تخدم أفكارك،”

كما يرى أن الأمر يتوقف أيضًا على الكاميرا، لذا يختار كاميرات D810 وD4 لاحتوائهما على المستشعرات الاستثنائية للصور بصيغة FX؟ “اتجهت نحو استخدام معدات نيكون قبل ثلاثة أعوام، ومستشعرات نيكون تتيح لك مستوى مختلفًا تمامًا من النتائج. إنها بالتأكيد أزالت العديد من صعوبات التصوير للحصول على صور خيالية، وبعض الصور التي التقطتها خلال الأعوام الثلاثة الماضية لم تكن لتصبح ممكنة بدونها!”

التقط تريستان إحدى صوره الخلابة والأكثر تميزًا لدى غروب الشمس في مونت بلانك، وهي إحدى أعلى قمم في أوروبا. "أتتني فكرة التقاط الرمال وهي تتحرك رؤية ركلة لفن كابويرا القتالي يؤديها لاعب رياضي. استخدمت وحدات فلاش مع فلتر جل لتحقيق التوافق بين ضوء الغروب ولون الضوء الواقع على اللاعب الرياضي. استغرق منا الأمر العديد من المحاولات للحصول على نسق جيد مع الرمال.”

ويُعد حب تريستان للطبيعة أحد أهم دوافعه للعمل في هذا المجال. فنظرًا لعشقه للهواء الطلق، كان من السهل أن يُعبًر عن الحالة المزاجية والطاقة عند ممارسة إحدى الرياضات من خلال عدسته. ثم يأتي بعد ذلك التناغم أثناء التصوير، مع كل من الرياضيين والموقع؛ فهو يستغرق ما يلزمه من وقته للتعرف على طاقم العمل.

رغم أن صور تريستان تدل على الإبداع، إلا أن حبه للمرح هو الذي ينعكس فيها بوضوح. تؤدي أفكاره إلى جعل كل صورة مختلفة ومتميزة رغم أن صلب الموضوع يتلخص في تسجيل روعة الحركة في صورة فوتوغرافية ساكنة. فإبداع تفكيره هو الذي يمنحه تنوعًا في أعماله لا مثيل له. يدور موضوع التصوير الفوتوغرافي للرياضات حول الإنجازات البدنية للرياضيين ويركز عليها عن قرب بشكل تقليدي، ثم يأتي أسلوب تريستان لتمثل مجموعة أعماله إضافة منعشة إلى المجال.

تحكي كل صورة من صور تريستان حكاية ما، بداية من لقطة لحركة مكثفة إلى منظر طبيعي يبدو أنه يمتد لأميال. وكمصور فوتوغرافي للقطات الخارجية، يمثل الطقس العامل الأكثر أهمية دومًا في صوره. لكن تريستان لم يسمح لهذا الواقع أن يؤثر على أعماله أو يُحد من إبداعه، فقد توصل إلى أن “العقبات والصعاب هما مصدر الإبداع. لقد اكتشفت أنه حتى في الأوقات التي تعتقد فيها أن لا شيء يحدث كما أردت، يظل بإمكانك التقاط صور جيدة.”

نبذة عن تريستان

عمل تريستان شو كمصور فوتوغرافي محترف طوال الأعوام العشرة الماضية. وهو يعيش في جبال الألب الفرنسية، وقد أثبت تميزه واستحق مكانته بالتقاط صور رائعة لمشاهد الحركة والمناظر الطبيعية وأنماط الحياة.

معلومات عن كاميرا التصوير

تعرّف من جديد على إمكانات التصوير الفوتوغرافي عالي الميجابكسل للفيديو والصور الثابتة مع كاميرا D810 الجديدة والمحسّنة من نيكون والتي تمتاز بأدائها ذي الإطار الكامل. يعمل مستشعر الصورة الاستثنائي بصيغة FX على ضمان تسجيل الفيديو فائق الدقة (Full HD) حتى‏ 1080/60 بكسل مع تقليل التموج والضوضاء بشكل ملحوظ. سوف تفي كاميرا D810 بالمعايير الفعلية التي تتطلبها على نحو غير مسبوق، بفضل نسبة وضوح الصور منقطعة النظير بدقة 36.3 ميجابكسل. يضمن نطاق حساسية ISO من 64 إلى 12800 احتفاظ صورك بنسبة وضوح عالية ودرجة لون زاخرة في أي ظروف إضاءة. حقق نتائج مذهلة وواضحة التفاصيل مع استخدام إمكانات كاميرا D810 التي لا تُضاهى.

بما تشتمل عليه عدسة AF-S NIKKOR مقاس 70-200 مم وببؤرة f/2.8G ED VR II من نطاق زوم متوسط التقريب، تتيح لك إمكانية التقاط صور الإطارات الكاملة بوضوح وتفاصيل مذهلين، وذلك من مسافة قريبة أو بعيدة. وتجعل مجموعة من البصريات المتطورة وفتحة قصوى واسعة تبلغ f/2.8 منها العدسة المثالية لالتقاط الصور المقربة الغنية بالتفاصيل، ولقطات الأزياء الرائعة، والمناظر الطبيعية المذهلة، ومقاطع الفيديو عالية الجودة والمثيرة، وغيرها الكثير – تحت أية ظروف إضاءة.

لأن AF-S NIKKOR مقاس 16-35 مم وببؤرة f/4G ED VR عبارة عن عدسة بزاوية واسعة للغاية ومزودة بتقريب فعلي وجودة صورة استثنائية، فهي تُعد عدسة الكاميرا المثالية لمجموعة من أساليب التصوير الفوتوغرافي في الأماكن الداخلية أو الهواء الطلق، فضلاً عن مقاطع الفيديو عالية الجودة. ويوفر النطاق البؤري مقاس 16-35 مم ميزة تعدد الاستخدامات لالتقاط الصور الفنية والمناظر الطبيعية وآفاق السماء، وغيرها الكثير. وتوفر فتحتها الثابتة البالغة f/4 وتقنية ثبات الصورة في وظيفة تقليل الاهتزاز المميزة، إلى جانب نسبة الوضوح العالية فيها أداءً فائقًا في الكثير من الظروف.