Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

"التصويب نحو الهدف" Taking Aim – مغامرة في مملكة بوتان من خلال عدسة نيكون D4s

تم تصوير فيلم Taking Aim، وهو قصة عن التقاليد والتراث تعزز نجاح الحاضر، باستخدام كاميرا D4S حصريًا وعلى يد سفراء نيكون سكوت وودوارد ومايكل روجرز. وتتبع القصة خطى فتاة شابة من بوتان، تسير على الطريق الذي سلكه أسلافها لتوصيل شاي زبدة الياك التقليدي إلى والدها.

يتذكر سكوت عندما تواصلت معه نيكون أول الأمر بشأن اختبار كاميرا D4S الجديدة، أنه عرف على الفور أين يريد أن يختبرها. وبصياغته لأسلوب “اختر مغامرة التصوير الفوتوغرافي الخاصة بك”، علِم أن تلال بوتان المتموجة هي قبلة الإلهام، التي تدعوه للاستفادة منها. "من الناحية الإبداعية، مُنحت أنا وفريقي، الذي يتألف من شركائي في العمل لفترة طويلة مايك روجرز وميجان شي و أنيت فوسبول، حرية مطلقة في هذا الصدد. ولم تشترط نيكون شيئًا سوى أن نختبر كاميرا D4s في مغامرة بلا حدود. ولقد علمنا على الفور أين نريد الذهاب: إلى مملكة بوتان الغامضة."

ومن خلال العمل ضمن إطار العمل الإبداعي الشامل لمبادرة "بإتقان المحترفين"، طُلب منا تسليم ثلاثة أعمال محددة: نتائج اختبار للكاميرا يوضح عمليًا الميزات الجديدة والتقنية المبتكرة بها، وفيديو يوضح عملية التقاط الصور ليقدم للمشاهدين لمحة عن إنتاج الصور واللوجيستيات، بالإضافة إلى فيلم روائي قصير يتم تصويره بالكامل باستخدام كاميرا D4S.

"لكن المشكلة الوحيدة التي واجهتنا هي عدم وجود أي خبرة في هذا النوع من المغامرات لدى أيّ منّا. لهذا استعنا بإيان مانجياردي، خبير الرحلات الطويلة والشاقة في المرتفعات العالية من شركة The King's Challenge. وبمساعدة إيان خططنا مسار الرحلة الذي يتجاوز 4000 متر، أي 14000 قدم تقريبًا)، لتحدي كل من إمكانات الكاميرا وقدراتنا نحن أيضًا."

تحتفي ثقافة بوتان منذ القدم برياضة الرماية، فتحتشد الجماعات للمشاهدة والغناء والرقص والشرب بينما يطلق الرجال السهام بالزي التقليدي "ghos". وقد ألهم ذلك سكوت وفريقه على الفور، "شعرنا أن هناك انسجام لطيف وتآزر بينهم يتجلى في تراث رياضة الرماية بمملكة بوتان. وأردنا أن نبدع قصة تستمد الإلهام من تاريخ رياضة الرماية التقليدية إلى جانب تضمين الرياضيين المعاصرين من النساء في بوتان."

يعد التجول بين المناظر الطبيعية الشاسعة لجبال الهيمالايا تحديًا في حد ذاته، وذلك لثرائها بسهول الجبال الشاسعة وثقافة بوتان المفعمة بالحيوية. تتطلب هذه الرحلة عزيمة وشجاعة وقناعة بالهدف منها، كونها من الرحلات الطويلة والشاقة في المرتفعات العالية. وإلى جانب التجول على ارتفاع 4000 م هناك أيضًا مهمة إضافية وهي نقل معدات الإنتاج إلى الموقع. وبمساعدة إيان مانجياردي، المتخصص في هذا النوع من الرحلات، كان الفريق في أيد أمينة. بدأ الفريق رحلته إلى الهيمالايا بمواجهة تحديات الحرارة والبرودة والأراضي غير المألوفة لهم.

"كان فريق التصوير يتألف من ثمانية أشخاص وكنا بقيادة فريق من عشرة مرشدين بوتانيين حملت أحصنتهم التي بلغ عددها واحد وعشرون كل أمتعتنا ومعداتنا، وقد كانت معدات كثيرة جدًا، وانطلقنا في مغامرة لا تُنسى. قدم لنا السكان المحليون المساعدة والمعرفة لنحظى بمشاهدة وتوثيق الجمال الوعر والطبيعة الودودة لشعب البوتان؛ أثناء تصوير مقاطع لمسابقة رماية في الصباح الباكر مع شروق الشمس، وزيارة دير في أعلى جبل يعيش به راهب واحد، والمرور بعاصفة ليلية غير متوقعة تردم مخيمنا بثلج يعلو بما يزيد عن القدم، وغناء الأغاني البوتانية التقليدية بجوار نار المخيم مع راعي مُسن لقطيع الياك، ومشاركة المناظر الخلابة لجبل جومولهاري وهو أعلى قمم بوتان."

وباستخدام أحدث ميزات كاميرا D4S، تمكن الفريق من التقاط صور ضوء ساطع في الأماكن الداخلية المظلمة، وكل ذلك دون فقدان الألوان الزاهية التي تزين الأشخاص والأماكن. كان معظم المؤديين بالفيلم الروائي من سكان الريف المحليين الذين حرصوا على المشاركة. "لقد أبدى الناس دعمًا كبيرًا ومعاملة طيبة وهم يشاهدوننا نعمل. لقد كان معنا بعض معدات الإنتاج الجدية والمعقدة، من بينها رافعة بطول 35 قدمًا كانت رؤيتها في ريف بوتان أمرًا غير مألوفًا بالمرة، وهو ما أدى بلا شك إلى إثارة بعض الحيرة والفضول لدى المتفرجين."

يعرض الفيلم القصير أهمية البيت، والأشخاص في حياتنا الذين يجعلون منه ملاذنا، والتقاليد التي نتمسك بها وواجبنا لإبقائها حية. ومن خلال دمج ذلك مع مشاهد واسعة من بوتان، ستتعرف على أسلوب الحياة في بوتان الذي يتسم بتناغمه مع الطبيعة. تأخذنا الرحلة عبر الريف ومجاري الأنهار وأكشاك السوق الصاخبة، قبل أن نشاهد المناولة المجازية للشعلة ومشاركة التراث.

إن حب بوتان وتراثها لم يكن حيًّا فقط في أحداث Taking Aim، بل كان حاضرًا بشكل دائم لدى الأشخاص الذين اجتازوا الرحلة معهم. كان أحد أكبر المرشدين البوتانيين سنًا والذي أطلقوا عليه بمحبة لقب "ياك مان" أو (رجل الياك) سريعًا في تكوين الصداقات مع سكوت وطاقمه، فقد كان يشرح لهم أساليبه في الرعي وهو يرتدي بزهوٍ النظارات الشمسية التقليدية المصنوعة من شعر الياك، وهي رقعة من الشعر ملفوفة حول عيني من يرتديها.

"علاوة على ذلك، كان مساعدنا للإنتاج والمسؤول عن التنظيم في بوتان، سونام تشيرنج، هو أيضًا بطل بوتان القومي في رياضة ركوب الدراجات الجبلية. وهو يُدرّب الشباب من راكبي الدراجات الجبلية في نهاية كل أسبوع. وقد احتجنا أربعة من الشباب لمشهد الجسر في فيلم Taking Aim، فكانوا من راكبي الدراجات الجبلية الذين يرعاهم سونام تشيرنج."

هؤلاء هم الأشخاص الذين استوحينا منهم قصة الحب والثقافة والمغامرات العريقة والحديثة. ولا يسعنا إلا أن نأمل في رؤية المزيد من الأشياء التي تجعل بوتان مكانًا أخاذً يأسر الألباب.

"وكما قلت في "رحلة نحو الكمال"، لم أستخدم مطلقًا في حياتي المهنية كاميرا جديدة تمامًا، من عبوتها مباشرة، في مهمة ما. لكن بعد أن أخذت كاميرا D4S، في مهمة على ارتفاع 4,000 متر وتسجيل أكثر من 5000 إطارًا، يمكنني أن أقول بكل ثقة...إنني منبر."

شكر وتقدير

العميل: نيكون آسيا
المنتج المُنفّذ: أنيت فوسبول
المخرج/مدير التصوير: مايك روجرز
الكتّاب والمنتجون: ميغان شيا وإليزابيث جنسن
المحررون: ديفيد فلوود ومارك تشوا
الكاميرات المساعدة: سانغاي ورينتشين وديفيد فلوود
خبير الرحلات الطويلة الشاقة في المرتفعات العالية: إيان مانجياردي
مساعد الإنتاج/المُنظِم: سونام تشيرنغ

‎نبذة عن سكوت إيه وودوارد
يطلق المصور الفوتوغرافي الكندي سكوت إيه وودوارد المقيم في سنغافورة على أسلوبه في التصوير الفوتوغرافي “اختر مغامرة التصوير الفوتوغرافي الخاصة بك”، مقتبسًا ذلك الاسم من الكتب التي اعتاد قراءتها وهو صبي. يمكن لسكوت بالفعل وبشكل إبداعي، العمل في اتجاه واحد واكتشاف فرص تصوير فوتوغرافي مدهشة، أو العمل في اتجاه آخر واكتشاف شيء مختلف تمامًا؛ إن هذه المغامرة هي التي تمثل جمال التصوير الفوتوغرافي لديه.

وبفضل أسلوب سكوت الروائي الفريد في التصوير الفوتوغرافي كرمته مؤسسة ‬‏‫لوزرز آركايف العالمية‬‏‫ بوصفه واحدًا من "أفضل 200 مصور إعلانات في العالم" كما اختارته نيكون بصفته "واحد من أفضل المصورين الفوتوغرافيين في آسيا". وتُنشر التقارير الصحفية المصورة لسكوت وصوره الفوتوغرافية عن نمط الحياة بانتظام في دور النشر الدولية مثل "مجلة ناشونال جيوجرافك" وجي إي أو وكوند ناست ترافيلر وترافيل + لوزير ومونوكل وفوج وجي كيو وإسكواير ونيويورك تايمز. وقام بتصوير الحملات الإعلانية الدولية للعديد من الماركات العالمية الشهيرة منها جوجل، وأديداس، وماستر كارد، ونوكيا، وباكارد، ودياجو، ونستلة، ويونيليفر، وجونسون أند جونسون.

يُعد سكوت أحد المصورين الفوتوغرافين المشتركين في خدمة المهام العالمية بوكالة غيتي إيميجز. كما يعد أيضًا أحد المصورين الفوتوغرافين المحترفين لدى شركة نيكون، وأحد سفرائها في سنغافورة، وهو عضو في فريق ساندسك إكستريم تييم.

تفضل بزيارة ‏‎‎http://www.scottawoodward.com لمزيد من المعلومات واستعراض مجموعة أعمال سكوت.


نبذة عن مايكل كيه روجرز
هو أحد المؤسسين والمدراء في شركة Persistent Productions. يتمتع مايك بخبرة دولية كبيرة نمت من خلال العمل كمخرج ومصور سينمائي مع العديد من شركات الإنتاج منها تليفزيون ناشونال جيوغرافيك، وديسكفري نيتورك، وشركة أفلام دوج إيت دوج وشبكة سميثسونيان.

بدأ مايك حياته المهنية في المقر الرئيسي لتليفزيون ناشيونال جيوغرافيك في واشنطن العاصمة وساهم في سلسة من الأعمال مثل "Hunter and Hunted" (الفريسة والصياد) و"Is it Real" (هل هذا حقيقي)’ والأعمال الخاصة مثل "‎The Secrets of Machu Picchu" (أسرار ماتشو بيتشو) و"The Forbidden Tomb of Genghis Khan" (المقبرة المحظورة لجانكيز خان). ومؤخرًا قام مايك بتصوير وإخراج الحلقات الناجحة "Life's a Beach" مع أنجيلا خان لصالح مؤسسة TLC.

ولأنه مواطن أمريكي نشأ في آسيا، يتمتع مايك بخبرة عملية وعميقة في الإنتاج هذه المنطقة. وبالإضافة إلى العمل مع كبار المذيعين، عَمِل مايك بالتصوير السينمائي في عدد من الأفلام المستقلة مثل Up the Mountain Down to River، وهو فيلم تاريخي عن الثورة الثقافية في الصين، و"HBO's Ghosts of Abu Ghraib" وفيلم "Thank You Mr. President" لشركة موكسي فايركراكر والفيلم الوثائقي "Fahrenheit 911" للكاتب والمخرج مايكل مور.

تفضل بزيارة http://persistentproductions.com لمزيد من المعلومات واستعراض مجموعة أعمال مايك.

© سكوت وودوارد