Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

الظلال الحية

إنه كابوس بامتياز - إنك تسير على طريق ترابي، ولا تسمع سوى صوت طقطقة تحت قدميك عندما خطرت الفكرة على بالك. وتحاول صرف الأفكار السيئة بقدر ما تستطيع، لكن لا يمكنك مقاومة الرغبة في النظر خلفك، فقط للتأكد من أنك وحدك. وتحبس أنفاسك عند تدرك أنك وحدك - لكن مع شيء غريب.

ربما لم يكن هذا هو الغرض الحقيقي لميكو لاجرستدت عندما شرع في تصوير سلسلة “Alone”، لكن المناظر الطبيعية الخلابة تحولت سريعًا إلى قصة رعب مع إضافة بعض الأشكال الغامضة.

لقد كان أسلوبه متأثرًا بالأجواء بشدة، حيث كان الضوء والضباب عوامل رئيسية في تحويل ذلك المشهد إلى مشهد درامي معزول. “راودني دافع الانخراط في التصوير الفوتوغرافي لأول مرة عندما كنت أقود في عشية صيفية إلى كابينة أحد أقاربي. وبعد يوم مطير بدأت الشمس تشرق ويرتفع الضباب في الحقول. كان علي أن أتوقف وأشاهد هذه اللحظة الجميلة ثم أدركت أنني أرغب في بدء التقاط هذه اللحظات الفريدة من نوعها.”

للمحافظة على بقاء الأشياء المحيطة على صورتها الطبيعية، دائمًا ما يستخدم الإضاءة المحيطة في لقطاته، من ضوء الشمس الهادئ إلى مشاهد ضوء القمر الخافت إلى الوهج المركز لمصابيح الشوارع. كما أنه على استعداد للاعتراف بأنه واقع في عشق السماء ليلا.

لقد منحته طريقته في معالجة التصوير فرصة للمغامرة. واعتمادًا على براعته في استخدام كاميرا D800 من نيكون (وأحيانًا D90 وD7000) وعدسة AF-S NIKKOR 16-35 مم f/4G ED VR، ينطلق في سيارته لاكتشاف شيء جديد وملهم للأفكار. “هذا هو أسلوبي في العثور على معظم لقطاتي المفضلة،” فالذهن الصافي وانعدام التوقعات تساعده على اكتشاف اللحظات الجديرة بالالتقاط.

يخلق ميكو سمة مميزة في كل لقطة ضمن سلسلة “Alone (وحدي)” الخاصة به. ولالتقاط شيء مثل جسم غامض يلوح حول المشاهد، فإنه يستخدم المؤقت أو وحدة تحكم عن بعد لتحقيق ذلك. “في البداية لم يكن لدي في الواقع أي فكرة عن كيفية إنتاج سلسلة كهذه، لكن بعد تصوير الكثير من اللقطات وجدت أن هناك ارتباطًا بين هذه الصور - إنها صور بسيطة عن الوحدة.”

© ميكو لاجرستدت