Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

من حيث يقف المصور الفوتوغرافي

على خريطة العالم الكبرى، تمثل هونغ كونغ نقطة مضيئة، أو كما اعتقد أندرو. وبعد أن أصبح مدمنًا للسفر عبر أوروبا، اعتقد لدى عودته إلى هونغ كونغ أنه قد يكون من المستحيل اكتشاف أماكن جديدة في هذه المدينة الصغيرة. ولم يدرك تلك الرقعة الشاسعة من الطبيعة التي تنتظر استكشافها في هونغ كونغ إلا بعدما دعاه صديقه إلى رحلة فوق التلال مشيًا على الأقدام.

ويستكشف جزءًا من مجموعة تصوير فوتوغرافي تُسمى "أليونز"، وتعني حقيبة ظهر الأعضاء، أفضل اللحظات التي يمرون بها في رحلاتهم فوق التلال ويلتقون صورًا لها. وفي ظل الاهتمام بالمشي لمسافات طويلة كهواية شعبية في هونغ كونغ، كان من السهل لأندرو البحث عن مناحٍ جديدة ومسارات زاخرة بالمناظر الخلابة على الإنترنت. ويكمن الجزء الصعب في الطقس المفاجئ والطرق التي قد تعتبر خطرة.

“ودائماً ما يكون الطقس مفاجئًا. فأحيانًا يهطل المطر بغزارة خلال رحلتنا لأعلى التلال، أو لا توجد طرق مختصرة مناسبة للتحول إليها بمعظم الرحلات. وقد تتحول ظروف الطرق إلى ظروف سيئة للغاية حتى أن الطرق الصغيرة قد تصبح زلقة وخطيرة. ولقد مررت بالعديد من التجارب التي ابتللت فيها بمياه الأمطار الغزيرة، ولكن هذه هي الطبيعة الأم.”

في مثل هذه الظروف، يكون أندرو مستعدًا لأفضل حالات الطقس وأسوأها؛ حيث يحضر الغطاء المقاوم للمطر في كل تجربة تصوير. ومن الواضح أن المشي لأعلى التلال المرتفعة للغاية له مزاياه؛ حيث تحيط الغيوم بالمصور في الغالب من أي موقع يقف به، مما يتيح له التدقيق بعدسته في هاوية من الأشجار الخضراء أو مجموعة لا حدود لها من المناظر المتناثرة للمدينة.

وبما أن أندرو عاشق لالتقاط صور الحياة الطبيعية، فإنه غالبًا ما يرسم صورة للأشخاص في مخيلته. ووفي ظل المناظر الطبيعية الخلابة الصافية، غالبًا ما يكون من الصعب معرفة الحجم الكبير للأشياء؛ حيث يعمل رفقائه بالرحلات كمحددات لعلامات المقارنة، مع إضافة التباين للمناظر الخضراء.

"كانت إحدى الصور المفضلة هي صورة لشروق الشمس في أوائل الصيف، فقد كان علينا المشي لأعلى التلال من منتصف الليل والبقاء بالأعلى لبضع ساعات. ولحسن الحظ حصلنا على شروق شمس جميلة كمكافأة. ولكني أعرف أن صورتي الأفضل/المثالية لم ألتقطها بعد…فمن الصعب تحديد ما تجسده الصورة المثالية. وبالنسبة لي أنه يجب أن تكون الصورة في الموقع المناسب وفي الوقت المناسب. لحظة فريدة وخاصة، لا يمكن تكرارها. عليك أن تكون محظوظًا للغاية لتعيش هذه اللحظة.”

فليس من الغريب أنه في ظل المشي لأعلى التلال المنحدرة، يبقي أندرو مجموعة الكاميرا في أخف وزن ممكن. والكاميرا الخاصة به المفضلة هي نيكون D800 مع العدسة AF-S NIKKOR مقاس 50 مم بتركيز بؤري 1.8G. وبعد إضافة حامله المتين ثلاثي الأرجل، يسهل حمل هذه المجموعة بدون مواجهة أية متاعب.

عادة ما يُبدل أندرو الكاميرا الخاصة به نيكون طراز D800 إلى الوضع A، مما يتيح أولوية للفتحة عند تصوير المناظر الطبيعية. “وعادة ما نحتاج إلى فتحة أصغر مثل f/8-f/11 لتصوير المناظر الطبيعية. يمكنني استخدام الإعداد ISO100 عند التصوير في يوم مشمس، أو استخدام الإعداد ISO200-800 عند التصوير في يوم غائم. ومن السهل التعامل مع مجموعة الإعدادات النموذجية هذه وهي ملائمة جدًا للتصوير أثناء المشي لأعلى التلال.”

وفي ظل العدد الكبير لمتابعي أندرو على مواقع التواصل الاجتماعي، نمّى أندرو مجموعة مهاراته وعززها من خلال تشجيع المتابعين للانضمام إليه في رحلات صعود التلال وهو ما يسمح له بتعلم الكثير من عشاق التصوير مثله. وقد أصبح مزج هذا الجانب الاجتماعي في حرفة التصوير الفوتوغرافي نقطة محفزة لشغف أندرو بهذه الحرفة؛ حيث يؤسس على هذا الأساس المجتمع الخاص الذي يشترك في هذه الهواية بشكل جماعي.

“لقد حاولت الالتقاء بأكبر عدد ممكن من المصورين الفوتوغرافيين. وفي الوقت الحاضر تزداد سهولة مقابلة مصورين فوتوغرافيين آخرين عن طريق الوسائط الاجتماعية. وبمجرد الالتقاء بهم ستكتشف أنهم سيساهمون في توسيع آفاق تفكيرك وتغيير عقليتك، وهو ما يساعد على تحسين المهارات والإبداع.”

نبذة عن أندرو

أندرو يونغ الذي يسكن في هونج كونج هو عضو في مجموعة تصوير فوتوغرافي مغامرة على موقع Instagram تُسمى AllionZ. وهو مصور فوتوغرافي متخصص في التقاط صور المناظر الطبيعية والحياة الطبيعية وهواياته الترحال ورحلات صعود التلال. وبعد دراسة استمرت 5 أعوام في المملكة المتحدة، وعشقه بالتجوال في مدن أوروبا، قد تصبح حرفة التصوير التي أتقنها بصمة مميزة للأماكن التي زارها. وفي الأعوام الأخيرة تحول التصوير الفوتوغرافي لديه من هواية عادية إلى حرفة أكثر جدية، ثم اشترى الكاميرا الخاصة به نيكون طراز D800.