Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

مدينة السحاب

في وقت تبدو فيه التقنية الخاصة بنا غير مألوفة، ينكشف المستقبل بسرعة نكاد لا نفهمها. يشكّل الخيال العلمي في الواقع مصدر إلهام للكثيرين، وقد وجد دانيال تشيونغ نفسه جالسًا على قمة مناظر طبيعية في مدن رئيسية مثل هونغ كونغ ودبي وسنغافورة، مصوّبًا عدسته من جميع الزوايا وكاشفًا عن أشغال معدنية عمودية تخترق السماء.

“تشكّل الأفلام أهم مصدر إلهام بالنسبة لي، وخاصة من المخرجين الذين يتمتعون بحسٍ جمالي رفيع مثل ريدلي سكوت، ومايكل مان وزانغ ييمو وألكس بروياس. علاوةً على ذلك، فإن أفلام الخيال العلمي تُعد أيضًا مصدر إلهام بالنسبة لي.”

مع منظر الضباب الفاتن الذي يتجمّع حول مناظر المدينة، أبدى دانيال الكثير من الاهتمام بهذه اللحظات الجوية. توفر له أسطح المنازل أفضل النقاط المشرفة لاستيعاب كل ما يمكن للمدينة تقديمه، مما يؤدي إلى التقاط صور تترك انطباعًا بأنها غير واقعية وتترك شعوراً بالدوار الطفيف. ونظرًا لولعه بالهندسة الرياضية، تشكّل الأشكال والعمق نقطته المحورية.

قد تكون عملية العثور على موقعه التالي مهمة صعبة، ولكن تماشيًا مع الأسلوب المستقبلي الصحيح، كانت عجائب Google Earth خير مساعد له في العديد من مغامراته. “إنني أختار أولاً الموقع الذي أريد التوجّه إليه حتى قبل حزم أجهزتي. يمكنني العودة إلى مواقع سبق لي زيارتها، ومحاولة التقاط تركيبة مختلفة. وإذا قررت الذهاب إلى موقع جديد، فأنا أراجع أولاً Google Earth للاطلاع على المناظر المحتملة التي يمكن رؤيتها من ذلك الموقع، وعلى اتجاه غروب الشمس.”

بالنسبة إلى دانيال، الضوء هو عامل التقرير التالي. في حين يتعقّب معظم المصورين الفوتوغرافيين الوقت السحري المعروف بأنه “الساعة الذهبية”، وهي فترة تلي شروق الشمس أو غروبها بقليل، فإن دانيال يختار ظلاً من ظلال الضوء أكثر رقة. إنه ينتظر في أغلب الأحيان “الساعة الزرقاء”، وقت من أوقات النهار حيث يتخذ الضوء درجة لونية زرقاء قوية، والتي تظهر بعد غروب الشمس وقُبيل طلوع القمر. في هذا الوقت أيضًا، تغرق المدينة في الظلام مما يفسح المجال أمام الليل لإظهار ألوانه. “في دبي، تدوم هذه الفترة 10 دقائق، من هنا فإن الوقت قليل جدًا لالتقاط الصور.”

مع موضوع المستقبلية الذي يهتم به دانيال والذي يسري في صميم أعماله، تم تصميم كل لقطة بحيث تتميز بشعور واقعي مفرط، مما يوفر حس السريالية بأقوى وسيلة. علاوةً على ذلك، فإن المزج الرقمي يكشف عن الطاقة الصافية لكل لقطة. ومن أجل تحقيق هذه النتائج الرائعة، اختار أدوات تتضمّن عدسة الزوم ذات الزاوية فائقة العرض AF-S NIKKOR مقاس 14-24 مم، f/2.8G ED وD800 DSLR من نيكون.

“إنني أعود في الكثير من الأحيان من موقع ما مع أكثر من 100 عملية تعريض ضوئي للمشهد نفسه، وقد تم أخذها خلال فاصل زمني من 30 دقيقة. وسيؤدي اختيار عمليات التعريض الضوئي المئة هذه إلى إنشاء لقطة نهائية. لهذا السبب أقول دائمًا أن صوري لا تمثّل الواقع، بل نسخة مثالية منه. هناك دائمًا هذا الجدل الذي يحيط بمرحلة ما بعد المعالجة، ولا أواجه أي مشكلة مع هذا الأمر. فالمجال يتسع لجميع الأساليب.”

 

© دانيال تشيونغ