Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

وراء الكواليس: التصوير الفوتوغرافي العالي للأزياء

على الرغم من أن المسميان الوظيفيان مطور البرامج والمصور الفوتوغرافي لا يدعم بعضهما البعض في الغالب، إلا أنه بعد العمل كمهندس برامج لمدة سبع سنوات، نجح أونين لورنتي في سلوك طريقة إلى عالم التصوير الفوتوغرافي للأزياء عن طريق تعليم نفسه كيفية غزو عالم الكاميرا.

فقام أولاً بإعداد موقع ويب للأزياء وجمع أعماله من افتتاحيات الأنماط المفضلة التي تتراوح ما بين أعمال بيتر ليندبيرغ وباولو روفيرسي، وستيفن ميزل، ويلينا يمتشوك، وغيرهم. “أحب أعمالهم. ولا تعرض صور الأزياء الخاصة بهم الملابس وصيحات الموضة فحسب، وإنما تصور كذلك القصص والأحلام، التي أجدها ملهمة وجميلة.”

وعندما قام بتحديث كاميرته إلى كاميرا D90 من نيكون في عام 2010، بدأ رحلته في التصوير الفوتوغرافي رسميًا. وبدأ التقاط الأهداف يدويًا، استنادًا إلى حالة الإضاءة والمزاج الذي أردت تحقيقه. ومن خلال التقاط الصور الشخصية والصور الفوتوغرافية بأنماط الشارع، استعد تدريجيًا للتحول المهني الكبير.

وبالنسبة إلى أونين، تتجاوز صور الأزياء الملابس. كما يجب أن تشتمل قطعة الأزياء الملهمة على اتجاه إبداعي قوي والأنماط المناسبة والشعر والماكياج، الذي يُكمل نموذجًا خلابًا، وموقع مذهل لربط كل هذه العناصر مع بعضها البعض.

كما أن عملية إنتاج التصوير الفوتوغرافي للأزياء رائعة. إنه متمرس على جميع الجوانب، بما في ذلك إنشاء لوحة المزاج، وتصميم النماذج، وتنظيم الفريق، والعمل مع المصممين في الملابس، واستكشاف المواقع. تستغرق هذه العملية أسبوعًا أو أسبوعين عادةً، ومن المهم له التأكد من توافق كل شيء مع رؤيته، دون التضحية بأية مزايا.

يسافر أونين في جميع أنحاء العالم لالتقاط صوره. ويبحث أحيانًا عن الاقتراحات ويطلها من الأصدقاء بعد إنهاء لوحة المزاج، وفي مرات أخرى، عندما يجد مكانًا فريدًا حقًا، يتكر مفهومًا جديدًا حسب الموقع. ويحتاج في عمله إلى نقاط مختلفة للقصص والمفاهيم المختلفة في كل وقت، وعادةً ما يسعى أونين إلى الوصول إلى الأماكن الطبيعية والغريبة والخاصة بعالم الآخرة والغامضة، لأنها تفعمه بالإثارة إلى أقصى حد. “أحب المواقع التي تجعلني أحلم.”

إن انتقاء المواقع المناسبة ليس سوى البداية. والتحدي الأكبر أمام التقاط صور الأزياء أثناء العمل في الحقل هو تحضير الفريق بأكمله، والمعدات، والملابس للتنقل من مكان إلى آخر. إنها ليست مهمة سهلة يعتمد فيها على فريقه من أجل البقاء منظمًا والعمل معه بشكل سلس.

وعلى الرغم من أنه يمكن للطبيعة دائمًا المساعدة على إنشاء المناظر الشعرية، إلا أنه قد يتضح أنها مسببة للمشكلات أيضًا. وعندما كان أونين يقوم بالتصوير الفوتوغرافي مع توني وارد للأوبتيميم تايلاند، سافر فريقه ساعتين خارج لندن إلى خليج بوتاني. وعلى الرغم من المناظر الخلابة، إلا أن الطقس بدأ في السوء بعد بدءهما العمل. وجعلت الرياح القوية، وهبوب الرمال، والمد والجزر متلاطم الأمواج، ودرجة الحرارة الباردة الوقت المحدود الذي قضاياه أكثر صعوبةً. وفي نهاية المطاف، انتهيا من التصوير في وقت قياسي، قبل أن يطلب منهم رجال الإنقاذ المغادرة. ومع ذلك، نالت النتيجة رضاء كلٍّ من وكالة عارضات الأزياء وأونين نفسه.

ولا تعوق هذه المساعي المتسمة بالتحدي في التصوير الفوتوغرافي أونين بأي شكل من الأشكال، وإنما تجعله بدلاً من ذلك أكثر افتتانًا التصوير الفوتوغرافي.

“لأكون صادقًا تمامًا، أشعر بإثارة عالية في كل مرة أقوم فيها بالتصوير. هناك دائمًا ذاك الشعور الذي تشعر به في المرة الأولى.”

في بعض الأحيان، يشعر بإثارة بالغة جدًا ويملؤه توقع بأن يمر بليالي لا نوم فيها. ويرقد مستيقظًا للتفكير في الكيفية التي يمكنه بها تنفيذ القصة، التي تناسب على النحو الأفضل الموقع والمزاج الذي يريده من النموذج. ويترك لنفسه وقتًا للتصور والعمل في السيناريوهات، كما أنه يتيح مجالاً للعفوية أثناء التصوير. بالنسبة لأونين، يتم الشعور بالحرية والتمكين التامين عندما تتم تسوية كل شيء وتكشف اللقطات الرائعة عن نفسها أخيرًا.

يصف أونين التصوير الفوتوغرافي بأنه هادئ وشاعري وواقعي وحالم وجميل وغريب. “إنني أنظر إلى كل صورة من صوري كسلسلة من الصور التي تروي قصة وتنقل مزاجًا، وتكون كل لقطة خاصة. ”

وفي إحدى أحدث صور الأزياء الخاصة به، حاول الإخبار عن قصة رجل في رحلة، في العزلة، وأخيرًا في الأمان. حدث الإنتاج أثناء فترة ما عندما توفيَّ شقيقه، وتم تكريس القصة لشقيقه الأعز هذا، في إشادة بحبه وإدراكه للحياة.

مهد أونين طريقه بالعمل مع أهم عارضات الأزياء والعلامات التجارية، وبدأ التصوير مع بهومكا أرورا إلى لوفيسيال الهند. وكانت هذه أول مرة يعمل فيها مع عارضة أزياء مهمة. لقد كانت تجربة لا تُنسى بالنسبة له، لأنه استحوذ عليه الإعجاب بهومكا منذ أن خرجت إلى الساحة الدولية. وقد وطد جمالها منزلتها كمصدر إلهامه.

بالنسبة لأونين، يجب أن تتوفر لديه قطعة من المعدات وهي كاميرا D810 من نيكون للقطات الرقمية وكاميرا F90x من نيكون للقطات الأفلام. ويستخدم عدسة AF-S NIKKOR مقاس 24-70 مم وببؤرة f/2.8G ED، وعدسة AF NIKKOR مقاس 50 مم وببؤرة f/1.4D، وعدسة AF Zoom Nikkor مقاس 35-80 مم وببؤرة f/4.0-5.6D، إلى جانب الومضات الضوئية والأضواء المستمرة والعاكس للإعداد الخاص به.

علاوةً على ذلك، يُعد العمل الجماعي الممتع والفعال عاملاً مهمًا للتأكد من التوافق مع الخطة في كل شيء. كما تُسهم الملابس في تجسيد صورة الأزياء. ويمكن لبعض الأقمشة والأنسجة التعبير عن مشاعر مختلفة تمامًا في صورة استنادًا إلى التصميم والمزاج العام. على سبيل المثال، يمكن للملابس الناعمة والجيدة تصوير الحزن، كما يمكنها عرض القوة في بعض الأحيان.

كما يلتقط أونين مناظر طبيعية مثيرة خلال أسفاره، بما في ذلك صور أبناء الأخ والأخت الجميلة في المنزل، والكائنات العشوائية الصغيرة في الحياة اليومية، على الرغم من أن لا شيء يُقارن بحبه للأزياء.

ما الخطوة التالية بالنسة له؟ إنه يقوم بتنظيم لقطات الأزياء في أربعة بلدان مختلفة في الشهرين المقبلين. “يبدأ عام 2017 للتو ويبدو أكثر تفاؤلاً. أشعر بالإثارة!”

نبذة عن أونين

وُلد في الفلبين، وبعد أن عاش في سنغافورة، يقيم لورينتي أونين الآن في بريطانيا وألمانيا، ويعمل كمصور فوتوغرافي للأزياء بدوام كامل. لقد غيَّر حياته المهنية من مطور برمجيات إلى مصور فوتوغرافي متقدم للأزياء، ويهدف إلى أن يصبح أحد المصورين الفوتوغرافيين الأكثر إلهامًا للأزياء في هذا المجال.