Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

عالم من الاكتشافات

أنه يتقلب أثناء النوم. ويسحب الغطاء حوله مع شعوره ببرودة الغرفة. يفتح قليلاً عينيه اللتين تبدأن بالتركيز، بطريقة بطيئة ولكن أكيدة. يتشقلب وينظر إلى ساعته. إنها الساعة 1:30 صباحًا. والوقت ما زال مبكرًا. يتلوى في السرير محاولاً العثور على وضعية مريحة مرة أخرى. يستمتع بدفئه الخاص ويلقي نظرة خارج النافذة. يتجمّد، بلا حراك، محاولاً تفسير ما يراه. ينزع عنه الغطاء في لحظات ويركض نحو الخزانة. يرتدي ثيابه بسرعة ويلتقط سترته وحذاءه وأدوات الكاميرا. أدى هذا الضجيج المفاجئ إلى إيقاظ زملائه في الغرفة. قال لهم “عذرًا!” قبل أن يغادر مسرعًا نحو الثلج.

دخل إلى شاحنته وقادها لمدة 5 دقائق خارج المدينة مباشرة. يميل إلى الأمام كل بضع ثوانٍ، متفحصًا السماء من خلال الزجاج الأمامي. وعند وصوله إلى الوجهة المطلوبة، ضرب على الفرامل. هذه هي اللحظة الحاسمة. قام بسرعة بإعداد الحامل الثلاثي الأرجل على الطريق الجليدية، ثم ركّب الكاميرا وأجرى التعديلات ذات الصلة. وضع الكاميرا على جهاز ضبط وقت من 10 ثوانٍ، ثم قام ببعض الخطوات إلى الأمام وتموضع في وسط اللقطة. وهكذا تمكّن جون ديكسون من التقاط هذه الصورة المذهلة لظاهرة الطبيعة الأكثر فتنة وسحرًا — الشفق القطبي الشمالي.

إن استعداد جون لبذل كل الجهود المطلوبة لتصوير هذه اللقطة المثالية هو ما جعله يبرز كمصور فوتوغرافي. إنه يفعل أكثر مما هو مطلوب للعثور على شيء ما مخفي، شيء خاص. فبالنسبة إلى جون، لا يؤدي البقاء في الطرقات المعروفة إلى الوصول إلى شيء مختلف. إنك بحاجة إلى القيام بعملية استكشاف.

“عندما تسافر وتبحث عن أماكن مثالية لالتقاط الصور، من الأسهل دائمًا، من ناحية بذل الجهود، أخذ لقطات من جانب الطريق — وفي بعض الأحيان يكون هذا جميلاً. ولكن تبيّن لي أنني سأحصل على منظورات جديدة ومناطق غير مكتشفة نسبيًا إذا تجولت خارج الطريق، صعودًا من الوادي وحول منعطف — وهكذا سأتمكن من التقاط صور فريدة من نوعها.”

استمد جون الوحي من الطبيعة ونشاطاتها، وقد التقط صور المناظر الطبيعية التي تشكلت من خلال التفاعلات الطبيعية بين الرياح والمياه والصخور. وبالنسبة له، هناك دائمًا شيء ما فريد في التركيب الذي تريد الحصول عليه، إذا كنت على أتم الاستعداد لاستكشافه والتجول فيه والبحث عنه.

يعتقد جون أن اختيار مسار مختلف لن يشكل إطلاقًا تجربة مهدرة؛ سوف تكتشف دائمًا أشياء جديدة، أو على الأقل تكسب بعض التدريبات. ونتيجة قيامه بتجربة أشياء جديدة، تمكن من اختبار أساليب تصوير فوتوغرافي جديدة، مثل تصوير البطاقات السوداء. وبدأ جون أيضًا تغيير الطريقة التي كان يتبعها لتصوير المناظر الطبيعية، بكل بساطة من خلال إضافة اللمسة البشرية إلى لقطاته.

“من المفيد وجود شريك تثق به في التصوير الفوتوغرافي — بإمكان اللمسة البشرية فيما يتعلق بالمقياس أو المنظور أن تحوّل لقطة "لا بأس بها" إلى لقطة "جميلة بالفعل" من خلال إضافة العنصر البشري.” لم يكن جون يستسيغ التقاط صور بشرية المنشأ نظرًا لاعتقاده بأنها تتسبب في تشتيت الانتباه عن جمال المناظر الطبيعية. وأخيرًا، أدرك أنه باستطاعة الأشخاص إضفاء معانٍ مختلفة على المناظر الطبيعية، وبإمكانهم أيضًا توفير التباين، مما يساهم في تسليط الضوء بشكل أكبر على جمالها الطبيعي.

يريد جون، إذا أمكنه ذلك، تجربة وإظهار أي حركة أو سكون مثالي في لقطاته. إنه هذا التباين بين مختلف العناصر الذي يساعد على إنشاء صور ملفتة للنظر. يرغب جون في التقاط الجمال الطبيعي ويؤمن بمحاولة الحفاظ على ما تبقى من هذا الجمال، في محاولة منه للحفاظ عليه لكي يستمتع به الجيل القادم.

عندما يتعلق الأمر بالمعدات، يفضل جون استخدام كاميرا D7100 من نيكون نظرًا لأدائها الممتاز في الظروف المنخفضة الإضاءة. ومع ذلك، لا يعتمد جون على الكاميرا فقط. فهو يعتقد أيضًا أنه يتعين على المصور أن يستغني عن الكاميرا من وقت إلى آخر. “أتنزه في بعض الأحيان سيرًا على الأقدام من دون أي كاميرا من أي نوع كان. تساعد هذه النزهة من دون اصطحاب أي وسيلة لالتقاط المشاهد الطبيعية على منحك عدد هائل من التركيبات الافتراضية التي تجول في فكرك، وهذا ما أعتبره حافزًا بالنسبة لي للخروج مرة أخرى.”

يُعتبر الخيال الأداة الأكثر قيمة بالنسبة لك كمصور فوتوغرافي. وبالنسبة إلى جون، هذا ما يفسر ضرورة أن تجلس وتسترخي وتستمع بالمشهد من دون تصويره، من وقت إلى آخر. سوف يساعدك ذلك على تجديد أفكارك وتحفيزك.

“استكشف واستمتع بالرحلة واحترم الطبيعة وتعرّف على بيئتنا وعالمنا الجديدين ولا تخشَ التجارب الجديدة!”

نبذة عن جون ديكسون

يستمتع جون بالسفر والتعرّف على أشخاص جدد واستكشاف أماكن جديدة. وبطبيعة الحال، أدت به هذه الهوايات إلى التصوير الفوتوغرافي – في حين تعتبر الذكريات من الأشياء الرائعة والتي لا يمكن لأي شيء أن يحل مكانها، سمح له التصوير الفوتوغرافي بمشاركة الجمال الذي اكتشفه مع الآخرين. إنه يبحث دائمًا عن الأحوال الجوية وأحوال الطقس لتحويل صورته التالية إلى صورة كلاسيكية، سواء كان الأمر يتعلق بالصواعق أو الأضواء الشمالية أو غروب شمس مذهل يزيّن الخلفية. بالنسبة إلى جون، يقع الجمال الطبيعي في قلب تصويره الفوتوغرافي. إنه يريد تمكين الآخرين من رؤية الجمال الموجود حاليًا في هذا العالم، وهو يبذل كل الجهود الممكنة لحماية المساحات الطبيعية المتبقية لدينا.