Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

Library of Inspiration

رحلة مكتوبة بالضوء

لم يفكر آيدينج آتاميمي إطلاقًا بأنه سيصبح مصورًا يعمل بدوام كامل ويجول بلدان العالم ويلتقط صورًا للمعالم المذهلة التي يصادفها، بعد أن كان يدير عملاً تجاريًا عاديًا. تعلم التصوير بنفسه واعتبره هواية له، وتقدم بشكل تدريجي نحو العمل الاحترافي. على الرغم من أنه ولد في جاكارتا - إندونيسيا، إلا أنه يقيم الآن في ملبورن - أستراليا، ولا يطيل إقامته في مكان معين.

يتناول عمله الكثير من المواضيع المختلفة، ولكن رغبته في رؤية العالم هي التي تسمح له بالتقاط صور تُظهر جمال الأرض بحالتها الطبيعية.

“أنا أعشق المناظر الطبيعية والتصوير الفوتوغرافي، وتحديدًا المشاهد الطبيعية. تتسم الصور التي ألتقطها بالكثير من البساطة وأحاول أن أكون طبيعيًا قدر المستطاع.”

على الرغم من أن كل الصور التي التقطها عزيزة على قلبه، إلا أن التجربة هي التي تتفوق على كل ذلك. يجذبه الضوء الطبيعي للأرض الذي يرشد تركيزه. وعلى الرغم من أهمية التركيب والأهداف، إلا أن الضوء يتفوق على هذه العناصر نظرًا لطبيعته التحويلية.

إن الشيء الأساسي الذي يكتسب أهمية بالغة بالنسبة إلى مصور السفريات والرحلات هو الجهوزية التامة لمواجهة الحالات غير المتوقعة. باستطاعة الأحوال الجوية أن تمنعك من متابعة مسارك، ولكن عليك أيضًا أن تتكيف مع ظروف الإضاءة لكي تتمكن من الحصول على الصورة التي تريدها فعلاً.

اعتبر آيدينج الضوء نقطة تركيز له، وقام بتطوير بعض أوقاته المفضلة خلال اليوم من أجل التقاط الدرجة المناسبة في صوره، وتحديدًا، الضوء خلال شروق الشمس وغروبها، وبطبيعة الحال الساعة الذهبية.

“الضوء الطبيعي أمر ضروري وشديد الأهمية بالنسبة لي؛ أنا أعمل في إطار الضوء الطبيعي مع مرشحات لموازنته. بشكل مثالي، باستخدام الإعدادات f/8-18 و100 ISO، غالبًا ما تتغير سرعة الغالق استنادًا إلى التأثير الذي أرغب في إنشائه".

إحدى اللحظات البارزة كانت عند سفره في المنطاد فوق صحراء دبي. لقد ظهر أمامه حقل رمال شاسع وأفق مذهل، وسحب متموجة زرقاء داكنة، بالإضافة إلى منطادين آخرين عائمين في المساحة نفسها. ونتيجة لذلك، تتميز الصورة التي التقطها بمزيج من الإثارة من ارتفاعها الكبير بالإضافة إلى الشعور بهدوء غامر، أثناء التنقل عبر السحابات، بعيدًا عن الأرض.

إن لحظات كهذه هي التي تعزز شعور آيدينج بملازمة التصوير الفوتوغرافي له مدى الحياة. من الصحراء البرية في برج العرب وصولاً إلى الكتل الجليدية الكبيرة غير القطبية في يوكون، كندا، يشعر آيدينج دائمًا بمهابة العالم حوله والضوء الذي يملأه.

يستخدم آيدينج كاميرتين بإطار كامل، إما الكاميرا التي يعتمد عليها Nikon D810، وNikon D4s أو Nikon D5. تشتمل العدسات التي يختارها على AF-S NIKKOR مقاس 24-70 مم f/2.8E ED VR، وAF-S NIKKOR مقاس 14-24 مم f.2.8G ED، وAF-S NIKKOR مقاس 70-200 مم f/2.8G ED VR II، بالإضافة إلى عدسة عين السمكة AF Fisheye-NIKKOR مقاس 16 مم f/2.8D.

وهو يحرص على اصطحاب المرشحات والحامل الثلاثي الأرجل في كل رحلاته، كما يتأكد من جهوزية زر تحرير الغالق. لقد أصبحت هذه العناصر جزءًا هامًا من قائمة الاختيار لديه قبل أن يبدأ رحلته. إنه يستخدم المرشحات بالتزامن مع عدسة ذات فتحة واسعة لالتقاط مزيد من الضوء. ويُستخدم الحامل الثلاثي الأرجل في أغلب الأحيان في ظروف الإضاءة المنخفضة، مما يتيح له التصوير خلال فترات تعريض ضوئي طويلة.

في نهاية اليوم، الشيء الأكثر إثارة ليس النتيجة النهائية، بل المغامرة التي استمتع بخوضها.

حول آيدينج

آيدينج آتاميمي‬ مصور فوتوغرافي محترف يقيم في جاكرتا، إندونيسيا وفي ملبورن، أستراليا. بدأ رحلته الفوتوغرافية بتصوير المناظر الطبيعية، وقد حاول دائمًا تعلّم المزيد من الأنماط والمواضيع واستكشافها لأنه لم يكن أبدًا ليرضى بالتخصص في مجال واحد. فلسفة آيدينج المتعلقة بالتصوير بسيطة؛ بالنسبة له التصوير هو قصة غير محكية، إنه عبارة عن مزيج رائع يضمّ الحركات والأضواء والظلال.