Nikon Imaging | Kuwait | Middle East and Africa

تقنية نيكون

استخدام فلاش خارجي مزود بإمكانات الاتصال اللاسلكي

باستطاعة الإضاءة أن تشكل أحد الجوانب الأكثر صعوبة في مجال التصوير الفوتوغرافي. لا يساعد الفلاش الخارجي المزود بإمكانات لاسلكية على منح المصورين اليد الطولى في مقاومة ظروف الإضاءة الصعبة فحسب، بل يسمح لهم أيضًا بتجربة مختلف تقنيات الإضاءة وتوسيع آفاقهم الإبداعية.

ما هو الفلاش المزود بالإمكانات اللاسلكية؟

تستخدم بعض الفلاشات الراديو اللاسلكي لتلقي البيانات من خلال الموجات الكهرومغناطيسية من جهاز إرسال. ومن خلال هذه التقنية، يمكن التحكم في الفلاشات من مسافات بعيدة تصل لغاية 30 مترًا أو 98 قدمًا1.

ثمة حاجة إلى وجود ملحق لاسلكي (على سبيل المثال، WR-R10 وWR-A10) إلى جانب كاميرا متوافقة2 لتمكين التواصل اللاسلكي مع الفلاش باستخدام الإشارات اللاسلكية بدلاً من نبضات الضوء البصرية.

1 استنادًا إلى خط رؤية من دون عوائق
2 كاميرا DSLR تدعم ميزة الفلاش اللاسلكي

كيف يختلف الاتصال اللاسلكي عن الابتكارات السابقة؟

في السابق، كان التواصل يتم بين أجهزة الإرسال التي تستند إلى الكاميرا (على سبيل المثال، جهاز التحكم بفلاش Speedlight لاسلكي SU-800) والفلاشات البعيدة عبر خط رؤية مباشر من خلال إرسال نبضات الضوء البصرية وتلقيها. وكان هذا الأمر يعني أن الفلاشات الخارجية كانت تقتصر على بيئة التصوير وكان يتعذر عليها التواصل في الحالات غير المثالية، مثل خلف الجدران أو حول الزوايا.

من الممكن التحكم في الفلاشات المزودة بإمكانات لاسلكية حتى في حال وجود عوائق، فيحصل المستخدمون على مجال أوسع لتجربة زوايا إضاءة مختلفة أثناء اللقطة. لن يحتاج المصورون بعد الآن إلى الاعتماد على الفلاش الداخلي، ويمكنهم حتى استخدام الفلاش اللاسلكي كفلاش ثانوي إضافي للحصول على إضاءة إضافية أو إبداعية.

ما هي العوامل التي تؤثر في سير عمل فلاش مزود بإمكانات لاسلكية؟

يتعين على المستخدمين العلم بالتشويش الإلكتروني من أجهزة الراديو والتلفزيون الذي قد يؤثر على إرسال البيانات، مما يؤدي بالتالي إلى تقليل فعالية وكفاءة الاتصال بين الكاميرا والفلاش.

قد يكون العامل الآخر المسافة بين الكاميرا والفلاش. إذا كانت الأجهزة موضوعة بعيدة جدًا عن بعضها، فقد تؤثر المسافة على تشغيل الراديو.